الثلاثاء 24 نوفمبر 2020...9 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

نسرين الرفاعي ترثي والدها في "كسارة الأحلام"

ثقافة وفنون

ميرنا أبو نادي


صدر حديثًا ديوان "كسارة الأحلام"، الصادر عن دار النسر الأدبية، للكاتبة نسرين الرفاعي، ويعد الديوان باكورة الإنتاج الأدبى، للشاعرة، ويضم الديوان 16 قصيدة، يبدأ الديوان بقصيدة «رثاء أبى الحبيب.. عفوا أبى» التي تحاول فيها الشاعرة أن تقدم الشكر لوالدها لأنه هو الذي علمها ورباها وتتخذه قدوه، ويلي الرثاء مجموعة من القصائد الشجية، تقول إحداها:اضافة اعلان


جاءت رءوسُ الشرِ تحشُدُ جيشَها تكادُ تُسمعُنا الحروبُ طبولَها
قالوا سنضربُ في العروبةِ قلبَها قلنا هلُمَ الآن هانحنُ لها
أرأيتَ عيسى كيف باركَ شعبها وحديثُ أحمد حين يمدحُ جُندَها
إلى القيامةِ في رباطٍ أهلُها من ذا يُشَكِكُ أو يُكَفِرُ شعبَها
يا كل إرهابٍ يدنس أرضَها ما أنت إلا شوكةً في خصرِها
أن كنت تقرأ نبذةً عن أصلِها أدركتَ أنك لحظةً في عمرِها

إلى جانب قصائد أخرى وهى: كسَارةُ الأَحلام، دُميتي، العرشُ الخالي، بعد الأطلال، عيدُ الحب، الحب في زمن الجفاف، خوارج هذا الزمن، في مثل هذا اليوم، ألبوم الذكريات، اطلالةٌ الماضي.

يضم الديوان أيضًا مجموعة من الرسومات التي حاولت الشاعرة من خلالها التعبير عن قصائد الديوان مثل: صورة والدها، وصورة العاشقان والقلب وغيرها.