الأحد 9 أغسطس 2020...19 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

ميزانية وزارة الثقافة في آخر 3 أعوام

ثقافة وفنون
حلمي النمنم، وزير الثقافة

سمير حماد


رغم التغيرات الهائلة التي طرأت على مصر خلال السنوات الأخيرة، إلا أن الدعم الحكومى للثقافة شبة ثابت، حيث تضم وزارة الثقافة 34 ألف موظف يعملون بداخلها ويقتطعون الجزء الأكبر من ميزانة الوزارة، والذي بالكاد يغطى احتياجاتها، فماذا تنتظر الثقافة من نصيبها في الميزانية العامة للدولة للعام المالى الجديد 2016.

في نظرة على ميزانية الثقافة خلال العامين الماضيين، بلغت عام 2013 / 2014، مليارا و439 مليونًا و445 ألف جنيه مصرى، والتي مثلت نسبة 0.23% من إجمالى الموازنة العامة للدولة البالغ مقدارها نحو 635.04 مليار جنيه.
اضافة اعلان

ينفق منها ما يزيد على 754 مليونًا و741 ألف جنيه، تمثل نسبة 52.43% من إجمالى الموازنة المخصصة للثقافة لسد أجور وتعوضيات العاملين، وينفق على الخطة الاستثمارية 284 مليونًا و655 ألف جنيه تمثل نسبة 19.78% من إجمالى الموازنة، وتستهلك بقية الأبواب 14 مليونًا و798 ألفا و400 جنيه تمثل نسبة 10.28% من إجمالى الموازنة، وتأتى النسبة المخصصة للنشاط بمقدار 252 مليونًا و65 ألف جنيه، لتمثل نسبة 17.51% من إجمالى الموازنة.

فيما ارتفعت ميزاينة الوزارة في العام المالى 2014\2015، بشكل طفيف لتصل إلى نحو مليار و475 مليون جنيه، والتي مثلت نسبة 0.24% من الميزاينة العامة للدولة.

حيث بلغت ميزانية الباب السادس الخاص بالإنشاءات في وزارة الثقافة لهذا العام كانت 315 مليون تم زيادتها إلى 385 مليون جنيه.

ووسط ترقب من المهتمين بالشق الثقافى، حول ماهية الدعم خلال عام 2016، كانت هناك توقعات لارتفاع الدعم المقدم من الدولة تجاه الثقافة، والذي سوف يصل إلى 2 مليار وربع مليون جنيه، في ميزانية 2015 - 2016.

وتعهد الدكتور أشرف العربى وزير التخطيط، مسبقا بمضاعفة ميزانية وزارة الثقافة بكل مؤسساتها في الموازنة المالية الجديدة 2015 -2016، وذلك في مؤتمر «الإبداع.. مستقبل مصر» الذي نظمته دار أخبار اليوم.