الثلاثاء 14 يوليه 2020...23 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

معرض بيروت للكتاب.. غياب كويتي للمرة الأولى وسعودي مستمر

ثقافة وفنون
صورة أرشيفية

محمود سعيد


انطلقت الخميس الماضي، فعاليات الدورة الـ61 من معرض بيروت الدولي للكتاب بقاعة بيال للمعارض بالعاصمة بيروت، ومن المقرر أن تستمر حتى الـ13 من الشهر الجاري.

وشهد اليوم الأول للمعرض مجموعة من توقيعات للكتب والندوات، عقب انتهاء مراسم الافتتاح الرسمية، بحضور عدد من كبار المسئولين والوزراء والهيئات الثقافية اللبنانية.

ويشارك بالمعرض هذا العام قرابة الـ160 دار نشر لبنانية، بالإضافة إلى 65 دار نشر عربية وأجنبية، فيما تغيبت بعض الدول العربية لأسباب مختلفة.

غياب الكويت لأول مرة
تغيبت عن المعرض هذا العام، دولة الكويت بعد مشاركاتها الفعالة على مدار الأعوام السابقة، بمئات الأجنحة وعشرات الآلاف من الكتب، وكانت الدولة الوحيدة التي لم تغب عن فعاليات هذا الحدث منذ إنشائه قبل 60 عاما.

وعلى الرغم من انسحاب الكويت دون إبداء أسباب على المستوى الرسمي، لكن عزا البعض غيابها بسبب التوتر الأخير، الذي تشهده العلاقات السياسية بين لبنان وبعض الدول الخليجية مؤخرا، وكان آخر تداعياته مطالبة الكويت لرعاياها بمغادرة لبنان منتصف الشهر الماضي.

غياب سعودي مستمر
وللعام الثاني على التوالي، تغيبت المملكة العربية السعودية أيضا عن المشاركة في المعرض، لنفس أسباب العام الماضي، المتمثلة في الهجوم الذي تتعرض له من بعض الأوساط السياسية اللبنانية،على حد قولها.

وكان الجناح السعودي يستقبل الزوار بمجرد دخولهم إلى المعرض، في الأعوام الماضية، ويجدون فيه الكثير من الكتب الثقافية والعلمية وفي مختلف التخصصات والمجالات.

مشاركة عربية ضعيفة
وسجلت مشاركتان رسميتان لدولتين عربيتين، هما مصر وعُمان، من خلال وزارة الثقافة المصرية ما سيوفر لزوار المعرض التعرف على الكثير من إصدارات الهيئة المصرية العامة للكتاب، وجاءت مشاركة دور النشر السورية الأكبر في المشاركات العربية في المعرض اللبناني.

استطلاع رأى

هل تتوقع التزام المحال والمقاهي بنسبة الـ25 % التى حددتها الحكومة؟