الأحد 9 أغسطس 2020...19 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

مروان حامد: تدربنا 40 يوما على معارك «إبراهيم الأبيض»

ثقافة وفنون
المخرج مروان حامد

إسلام معوض


أكد المخرج مروان حامد، أن والده رباه على قدر كبير من الحرية وأنه ربما لو كان دُفع دفعا للسينما لما كان أحبها كما يحبها الآن مخيرا، مشيرا إلى أن الأهم هو أن ينشأ الفرد في بيئة "فيها ثقافة وكتب كتير واطلاع على الأفلام".
اضافة اعلان

وتابع، خلال حواره مع السيناريست أحمد مراد ببرنامج "ليل داخلي" على راديو "إينرجي" أنه عمل كمساعد مخرج لمدة 8 سنوات، وأن ميزة معهد السينما الكبرى أنها تمكن الطالب من صنع الأفلام، موضحا أن الأمور صارت أسهل هذه الأيام بسبب وجود الهواتف وعدم الاحتياج لـ"الفيلم الخام" وكاميرا متخصصة ومعمل، وأن الفيلم الخام كان يتكلف ألف جنيه منذ سنوات طويلة.

وأوضح أنه درس كتابات يوسف إدريس ونجيب محفوظ بدقة في سنوات دراسته بالمعهد، وأن قصص إدريس القصيرة بها عبقرية وتكثيف وصور عظيمة للغاية، وأنه صور فيلما يحمل اسم "آخر الدنيا" و"الشيخ شيخة" من قصص يوسف إدريس، والأخير شارك فيه السيناريست تامر حبيب كممثل.

وكشف أن أصعب ما في فيلم "عمارة يعقوبيان" هو سيناريو الفيلم، لأن الرواية المأخوذ منها السيناريو متشعبة وصعبة التكوين، وتشتمل على قصص عديدة متوازية في نفس الزمن.

وأوضح أن عمرو سلامة لم يتخرج في معهد السينما، وكذلك محمد دياب لم يدرس الإخراج، إنما هما من أفضل المخرجين على الساحة، لأن الأمر يتعلق بالاجتهاد والعمل المبذول.

وبالحديث عن فيلم "إبراهيم الأبيض"، شدد حامد على أن أحمد السقا فنان كبير ويأخذ العمل لأفضل نقطة، وأنه تدرب على المعارك لمدة 40 يوما، وارتدى بدلة عازلة في مشهد حرقه الشهير، بالإضافة للاستعانة بخبراء ماكياج ومعارك، وأن 70% من أماكن التصوير في "إبراهيم الأبيض" مصممة وليست حقيقية، بما فيها الجبل الذي به منزل "عبد الملك زرزور".

أما عن فيلم "الفيل الأزرق" قال مروان حامد، إن الرواية حين ظهرت لم يكن لها مثيل، وكانت تحمل عالما مختلفا ومميزا وتصلح لتحويلها لفيلم سينمائي مميز.

وأوضح أن فيلم "الأصليين" كان تحديا كبيرا له كمخرج لأنه يرصد منطقة شائكة ما زلنا نحاول استيعابها في حياتنا اليومية، وصارت حدثا يوميا "عصرنا أصبح مبني على التسريبات والمراقبة والهاكينج".

وأكد أن صناعة فيلم يعيش طويلا وتشاهده الأجيال بعد عشرات السنين ويصبح من الكلاسيكيات، هو التحدي الأكبر في السينما والفن "دي أهم حاجة ممكن الواحد يعملها إنه يعمل فيلم يبقى في ذاكرة السينما والمتفرج".