الأربعاء 21 أكتوبر 2020...4 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

عامر الوكيل: أبلغنا أعضاء الخمسين برفضنا للمادة 215

ثقافة وفنون
الإعلامي عامر الوكيل

إنجي لطفي


أعلن الإعلامي عامر الوكيل عضو - نقابة الإعلاميين تحت التأسيس- عضو بحركة تنسيقية ماسبيرو، عن صدمة جموع الإعلاميين مما تضمنته المادة رقم 215 بالدستور والتي تنسف كل آمال الإعلاميين في تحقيق إعلام محايد نزيه مستقل، مشيرا إلى أن المادة لم تختلف كثيرا عن المادة 183 في دستور الإخوان ومنحت رئيس الجمهورية سلطة تعيين رؤساء الهيئات المستقلة وهو ما يقضي على الاستقلالية تماما وعكس ما طالب به الإعلاميون في كل جلسات الاستماع بلجنة الخمسين. اضافة اعلان


وحذر الوكيل من استمرار بقاء هذه المادة بشكلها الحالي أو التلاعب بالألفاظ، لأن هناك من يفسر الأمر بأن المادة نصت على موافقة غالبية أعضاء البرلمان، وهو أمر مفروغ منه لأن المادة لم تشترط ذلك، متسائلا: هل يوجد رئيس جمهورية منتخب لا يمكنه أن يحصل على 50%+1 من أعضاء البرلمان لتمرير من عينهم كرؤساء للهيئات والأجهزة الرقابية؟.

وأكد الوكيل أن هذه المادة وحدها قادرة على إفساد الكثير من المؤسسات المهمة، فلا يتعلل أحد بأنها مادة واحدة بين 244 مادة فهي مادة تؤثر على عشرات الآلاف من العاملين بالدولة، كما أنها تؤثر على الملايين ممن تقدم لهم هذه الهيئات الخدمة، هذا بخلاف الأجهزة الرقابية التي يعين رؤساءها أيضا رئيس الدولة طبقا لهذه المادة. وأعلن الوكيل أنه اتصل بعدد من أعضاء الخمسين وأبلغهم باعتراضه على هذه المادة.

وتنص المادة 215 على: "يصدر بتشكيل كل هيئة مستقلة، أو جهاز رقابي قانون، يحدد اختصاصاتها، ونظام عملها، وضمانات استقلالها، والحماية اللازمة لأعضائها، وسائر أوضاعهم الوظيفية، بما يكفل لهم الحياد، والاستقلال. يعين رئيس الجمهورية رؤساء تلك الهيئات، والأجهزة بعد موافقة مجلس النواب بأغلبية أعضائه لمدة أربع سنوات قابلة للتجديد لمرة واحدة، ولا يعزلون إلا للأسباب المحددة بالقانون، ويُحظر عليهم ما يحظر على الوزراء.