الخميس 26 نوفمبر 2020...11 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

حسين صبور يحدث ثورة في عالم البناء عام 1966

ثقافة وفنون
حسين صبور

ثناء الكراس


نهضة جديدة وثورة جديدة في عالم البناء والخراسانات قام بها المهندس حسين صبور بعد تقديمه لمشروع جديد لبناء الأسقف الاقتصادية بعد ارتفاع الارتفاع الكبير لأسعار الأسمنت وزيادة التجريف في الأراضي الزراعية للحصول على الطوب الأحمر لبناء المنشآت والوحدات السكنية.اضافة اعلان


وكما نشرت مجلة بناء الوطن عام 1964 في تقرير لها أن المهندس الشاب حينذاك حسين صبور توصل إلى صنع نوع جديد من الطوب أسماه الطوبة المثبتة ،،وهى نوع يوفر من تكاليف البناء وكمية الطوب المستخدم.

يحضر هذا النوع من الطوب من حبيبات رملية وزلط وطين خشن متوفر حول الترع والمساقى في بلادنا، ويتم لصق هذه الحبيبات ببعضها بالأسمنت لنصل إلى تكلفة نهائية تقل عن تكلفة الطوبة الحمراء.

تصل تكلفة الالف طوبة من الطوب الأحمر إلى 800 قرش، وآلاف طوبة من الطوب النيء 200 قرشا.. أما الألف من الطوبة المثبتة فتصل تكلفتها إلى 400 قرشا، وهى تكلفة قليلة تتحمل الضغط وتعيش فترة أطول ولا تؤثر فيها العوامل الجوية.

اما السقف فقد اتجه البحث في الإنتاج الجديد إلى بديل للخرسانة وهو الفخار ،ويتحمل السقف الفخار 500 كيلو جرام دون أن ينهار.
وتبلغ تكلفة المتر المسطح 55 وحدة فخارية تكلفة الوحدة الواحدة 13 مليما..أي أن المتر الواحد يتكلف 71،5 قرشا بالمقارنة بمتر المسطح من الخرسانة الذي يتكلف 30 جنيها.