الجمعة 14 أغسطس 2020...24 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

جسد حال المجتمع خلال الحرب.. أبرز مؤلفات الأديب الألماني هاينريش بول

ثقافة وفنون images (2)
الأديب الألماني هاينريش بول

محمود سعيد

أحد المتوجين بجائزة نوبل في الأدب، حيث حصدها عام 1972، جسدت رواياته إحدى أصعب الفترات على أوروبا وألمانيا بالتحديد إبان الحرب العالمية الثانية، الأديب الألماني هاينريش بول، والذي تحل اليوم 16 يوليو ذكرى وفاته، حيث رحل في مثل هذا اليوم من عام 1985.

 


ولد هاينريش بول في مدينة كولونيا في 21 ديسمبر 1917، وكان أبوه فيكتور بول يعمل نجارا، ونشأ وسط عائلة برجوازية كاثوليكية.

 


التحق هاينريش بين عامي 1924 و 1928 بالمدرسة الشعبية الكاثوليكية، ثم التحق بمدرسة القيصر فيلهلم الثانوية الحكومية، وبعد أن حصل على الشهادة الثانوية في سنة 1937، وبدأ هاينريش في تلك الفترة الكتابة الأدبية.

اضافة اعلان
 



أبرزت أعماله الأدبية جانبا اجتماعيا هاما في فترة الحرب العالمية الثانية وما أصاب المجتمعات الأوروبية بعدها، ونرصد أبرز ما قدمه بول في توثيق حال الأسر والعائلات الألمانية في تلك الفترة كالتالي:

 


أين كنت يا آدم 
يحكى هاينريش بول في رواية "أين كنت يا آدم"، والتي صدرت عام 1951، حجم الدمار الذي خلفته الحرب العالمية الثانية، مفسرا الحرب على أنها مرض معد، وذريعة للناس ليخلصوا أنفسهم من مسؤولية أفعالهم، على الرغم من كل العبثية التي تصاحب الحرب، يشير من خلال شخصية "إيلونا" الكاثوليكية إلى بديل لذلك الدمار، وهو التفكير في الله.


وفي تسعة فصول يعطي الكاتب صورة مروعة من الدمار الذي سببته آلة الحرب، و يتم سرد قصص الشخصيات المختلفة بشكل مباشر أو غير مباشر عبر مسار الملازم آدم فينهولز، و المشرفين وجنود آخرين.

 


بيت بلا حراس 
نشرت دار فيعام الألمانية، هذه الرواية عام 1954، ويصف خلالها هاينريش بول وضع عائلتين بعد الحرب، والذين يجربان طرقًا مختلفة لتعويض فقدان الآباء الذين توفوا في الحرب العالمية. 


وتدور أحداث الرواية في بلدة على نهر الراين في أوائل الخمسينيات، يتم سرد القصة من منظور الشخصيات الرئيسية الخمس - أمهات عائلتي Bach و Brielach وأولادهما Martin و Heinrich ، ويسلط الضوء في الرواية على توفي الآباء وسعى الأمهات وأطفالهن لمواجهة تحديات الحياة بمفردهم.

 


تأملات مهرج 
تم نشر رواية "تأملات مهرج" بالكامل لأول مرة في يناير 1963، وتحكي قصة رجل جمعته علاقة حب بإمرأة في مجتمع ما بعد الحرب في الخمسينيات والستينيات، وتدور حول بطل الرواية "هانز شنييه"، والتي قررت أسرته الابتعاد عن عالمي السياسية ورجال الأعمال. 


ويبدأ الشاب "هانز" الذي يبتعد أيضا عن الايمان بالكاثوليكية، علاقة مع فتاة كاثوليكية متدينة تدعى ماري ديركوم لمدة ست سنوات، حيث يقسان علاقة كاملة، وعندما يريدون الزواج تبدأ مناقشة حول نوع الزواج وتنشئة أطفالهم، وتتوالى الأحداث. 

 


صورة جماعية مع سيدة 
اعتبر الكثيرين أن رواية "صورة جماعية مع سيدة" لهاينريش بول أحد الأسباب الرئيسية لحصوله على جائزة نوبل في الأدب، حيث نشرت الرواية 1971، قبل حصوله على الجائزة بعام واحد. 

 


وتدور الرواية حول السيدة ليني فايفر المرأة الذكية واللطيفة، والتي تمتعت عائلتها بنفوذ واسع إبان صعود الحكم النازي لألمانيا. 

 


وبعد قيام الحرب العالمية الثانية، أصيبت الأسرة بالعديد من الخسائر، ويتبدل حالها بنهاية الحرب، حيث تجبر ليني فايفر للعمل في محل للزهور، وتلتقي بأسير الحرب السوفياتي بوريس لفوفيتش كولتوفسكيج هناك، ويبدأ الاثنان علاقة حب ، على الرغم من أن هذا ممنوع وخطير للغاية، وتنجب ليني طفل من بوريش قبل وقت قصير من نهاية الحرب.

 


و تتم الأجزاء الأخيرة من الرواية في فترة ما بعد الحرب وتحكي عن علاقة ليني بالعامل التركي الضيف محمد، وتتوالى أحداثها.