الجمعة 10 يوليه 2020...19 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

«جت تكحلها عمتها».. 4 فنانين ورطهم أبناؤهم آخرهم نجلة محمود حميدة

ثقافة وفنون

آلاء عبدالرحيم


ترتبط حياة الفنانين، دائما، بالأزمات والانتقادات، التي تنتج عن تفسير خاطئ لتصريح أو تقديمهم لدور جريء أو حتى التقاطهم لصورة مبالغ فيها، وتزداد حدة الانتقاد لبعض هؤلاء النجوم، إذا ارتبط الأمر بتصريح غير مدروس لأبنائهم، وسنتعرف خلال السطور المقبلة على بعض المواقف التي تعرض فيها الفنانون للنقد بسبب أبنائهم على طريقة "جت تكحلها عمتها".

ابنة محمود حميدة
والبداية، من ابنة الفنان محمود حميدة، التي ازدادت حدة الانتقاد ضد والدها، بعدما حاولت تفسير أسباب عدم مشاركته لضيوف مهرجان القاهرة السينمائي في الوقوف دقيقة تحية للفنانة الراحلة شادية، قائلة إن إدارة المهرجان لم تطلب من الحضور الوقوف تحية للفنانة شادية، إنما طلبت منهم الوقوف حدادا على أرواح الشهداء، وهو ما زاد من غضب الجمهور الذين عبروا عن استيائهم من عدم تقديره للشهداء، وهو ما دفع ابنته لمحاولة إصلاح الأمر، قائلة إنه يعاني من بعض الألم في الظهر.

أحمد الفيشاوي
الفنان فاروق الفيشاوي، كذلك من الفنانين الذين واجهوا النقد بسبب تصرفات أبنائهم؛ فبسبب صراحة نجله "أحمد"، وحديثه الدائم عن إدمانه للخمور وحبه للنساء، كثيرًا ما يضع "فاروق" في أزمات، كان آخرها ما حدث في مهرجان الجونة السينمائي.

ابنة هشام سليم
الفنان هشام سليم، وُضع كذلك في ورطة بسبب تصرفات ابنته الطائشة، التي دفعته للدخول في أزمات مع زملائه في الوسط الفني ومع الداخلية، الذين وجه لهم اتهاما بالتدليس بعدما حكم عليها بالحبس ثلاثة أشهر في قضيتها الشهيرة مع الفنانة ياسمين عبد العزيز.

سارة سلامة
الفنان أحمد سلامة، كذلك من الفنانين الذين دائما ما يواجهون الانتقادات بسبب ابنته سارة؛ فمنذ دخولها للوسط الفني لفتت أنظار الجمهور بملابسها الجريئة، وهو ما جعلهم يوجهون سيلا من الانتقادات لوالدها الذي منحها قدرا مبالغا فيه من الحرية.

وكان رد "سارة"، على كل هذه الانتقادات، بمثابة الورطة الحقيقة؛ حيث إنها قالت إنه دائما ما تحدث صدامات بينها وبين والدها بسبب جرأة ملابسها لكنها تفعل ما يحلو لها، وهو ما كان سببا في زيادة حدة الانتقاد.