الأحد 5 يوليه 2020...14 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

بالصور..قصر ثقافة الأقصر ينظم ندوة إنجازات الفكر الديني

ثقافة وفنون

هاجر الحكيم


نظم قصر ثقافة الأقصر اليوم ندوة بعنوان «إنجازات رجال الفكر الدينى والمسيحى»، ضمن فعاليات الأقصر عاصمة الثقافة العربية 2017، بحضور نعمات عباس مدير المركز ومحمد العدوى مدير عام فرع ثقافة الأقصر.

ناقشت الندوة محورين أساسيين المحور الأول: جوانب من حياة الإمام (أحمد الطيب) شيخ الأزهر الشريف وتأثير الإمام على أطياف المجتمع. ناقش المحور عبد الحليم أحمد عبد الحليم مدير عام شئون القرآن الكريم بالأقصر.

يذكر أن عالمنا الجليل ولد في 6 يناير 1946 بقرية القرنة، حفظ القرآن في العاشرة من عمره وحصل على الماجستير في 1971 والدكتوراه 1977 وتولى عدة مناصب إلى أن حصل على منصب شيخ الأزهر الشريف.

وحمل على عاتقه تصحيح صورة الإسلام في عيون الغرب، وعرف برصانته وعذوبة منطقه. وحرص أن يكون دور الأزهر واضح مع مؤسسات الدولة المتنوعة وحمل على عاتقه السلام الأسري والسلام الدولى والسلام الداخلى.

وتناول خليفة محمد رئيس الإدارة المركزية لمنطقة الأقصر الأزهرية في الجزء الثانى من المحور الأول أن الإمام أخذ على عاتقه إبراز وتأكيد مبدأ الأخوة بين المسلمين والمسيحين فهو صاحب فكرة (بيت العيلة) لنشر التسامح والحب بين الناس. تطبيقا لقول الله تعالى (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين)، والعالمين هنا أشمل لا تفرق بين أحد.

أما المحور الثانى والذي جاء بعنوان «الأنبا مرقس مطران الأقصر وإسنا وعلاقته بالمجتمع»، وتحدث فيها الأنبا بنيامين راعي الكنيسة السيدة العذراء، أن الفكر هو مركز التركيز، والقدرة هي مركز الإرادة، ومحبة ربنا هي أساس محبة الناس.

الأنبا مرقس قام ببناء عدة مدارس في الأقصر يتعلم فيها المسلم والمسيحي لأن كلنا أبونا آدم وأمنا حواء.

فيما تناول القس أرمانيوس فريد في الجزء الثانى من المحور الثانى بعنوان «الأنبا مرقس مسيرة ومواقف»، أن الأنبا مرقس ظل على كرسى الرعاية 56 عاما، وتوفى عام 1934 كان عضو سلام تحرر عن مناهج الحياة ومتعة الدنيا وتصوف عن الدنيا. وعندما جاء إلى الأقصر وجد عدد المدارس قليل فقام ببناء عدة مدارس في الأقصر وإسنا وأسوان، فاتحا هذا المجال لأنه وجد أن من حق الأجيال تلقى التعليم. وكان متسامح بين الناس وكان رجل عبادة وكان له تأثير إيجابى على المجتمع الأقصرى.