الجمعة 14 أغسطس 2020...24 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

"الوصايا".. ملحمة الأجيال المتكاملة بين الجد والحفيد

ثقافة وفنون الكاتب والروائي عادل عصمت
الكاتب والروائي عادل عصمت

سارة عبد المجيد

حققت رواية " الوصايا " للكاتب والروائي عادل عصمت منذ صدورها في يناير 2018 و إلي الآن النجاح الجماهيري والنقدي الكبير.

 

وقوبلت بحفاوة بالغة من القراء والنقاد والمهتمين بفن الرواية في مصر والعالم العربي، قبل أن يتوج هذا النجاح الواسع بصعودها جائزة البوكر العربية وصولا إلي أنها فازت بالمركز الأول كأفضل عمل روائي في جائزة ساويرس الثقافية في يناير 2020.

 

وتدور أحداث رواية" الوصايا " الصادرة عن دار خان للنشر والتوزيع من خلال تتبع  الأجيال في كل أشكالهم وخصائصهم الإنسانية.

اضافة اعلان
 

وتنتقل " الوصايا " في أجواء الريف المصري عن تاريخ أسرة خلال أجيال مختلفة علي مدار أزمنة متباينة وعبر وصايا عشر،  ينصح بها " عبد الرحمن سليم" الجد الأكبر ويسردها إلي حفيده "الساقط" كما يسميه، الحفيد الذي اعوجت حياته واختلّت كما اعوج واختل الزمن من حوله ، الذي شهد صعود دار سليم من رماد الانهيار ثم ازدهارها ثم هدمها وتشتت سكانها في أرجاء العالم الفسيح، لتتلاشى إلى الأبد.

 

 

وجاءت الوصايا من الجد الأكبر إلى الحفيد بأن :

"-خلاصك في مشقتك
-إياك والعمى
-المتعة عابرةٌ كالحياة
-كن يقظًا وقت الفرح
-الثروة مثل الدابة عليك أن تسوقها
-احذر أن تقتل أخاك
-الأحزان سموم القلب
-تحمّل الألم
-المحبّة دواء أيام الباطل
-أعظم الفضائل في التخلّى
-أنظر إلى وتفحصنى كائن يغادر الأرض خذ منه وتعلم: خلاصك فى مشقتك.
أعرف هذا وافهمه

-الحياة بنت الموت: فى الظلمات تنمو البذور، الظلمة ليست شراً خالصاً، إنها الرحم الذى تخرج منه".

 

 

 

ففي "الوصايا" يواصل عادل عصمت تأمله في ما يكمن خلف الزمن، ذلك الذي يمكن اعتباره خطًا أساسيًا لكتابته بوجه عام، أطوار البشر وفصولهم الأربعة، إشراقهم وكفاحهم وضعفهم وذبولهم، الأماكن التي نبنيها لتكون ذاكرةً فتنسانا أو ننساها بعد حين، المشاعر التي تولد بداخلنا ثم تحملنا إلى وجهة أخرى غير التي كنا نتجه إليها أو تتبدد وتتركنا في العراء أشخاصًا يرون أنفسهم للمرة الأولى.

 

 

 


 


وقال الروائي عادل عصمت في إحدى اللقاءات التليفزيونية، أن رواية " الوصايا "، التي وصلت للقائمة القصيرة لجائزة البوكر ، إنها حقيقة بنسبة كبيرة, فجده كان يقرأ له بالفعل قصصاً قبل وفاته، وظلت حكاياتها في عقله، الأمر الذي شجعه علي كتبت هذة النصائح في شكل رواية للعبرة والعظا.

 

 

عادل عصمت : كاتب وروائي ينتسب إلى جيل التسعينيات في الكتابة المصرية، وقد تخرج في كلية الآداب قسم الفلسفة بجامعة عين شمس، ثم حصل على ليسانس الآداب قسم المكتبات جامعة طنطا في عام 1996.

 

 

نشر عصمت أولى رواياته "هاجس موت" في عام 1995، ثم أتبعها بعدد من العناوين منها: "الرجل العاري" 1998، "أيام النوافذ الزرقاء" 2009، "حياة مستقرة" 2004، "حكايات يوسف تادرس" 2015"حالات ريم" 2017، "صوت الغراب" 2017، ، و"الوصايا"، وهي أحدث أعمال الكاتب المصري الكبير. حصلت أعماله على عدة جوائز مثل: جائزة الدولة التشجيعية عن رواية "أيام النوافذ الزرقاء" في عام 2011، وميدالية نجيب محفوظ للآداب المقدمة من الجامعة الأمريكية قسم النشر في عام 2016.