الأربعاء 8 يوليه 2020...17 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

الرجال بالمرتبة الثانية في نشرات ماسبيرو «تقرير»

ثقافة وفنون
مبني ماسبيرو

السيد غنيم


رغم أهمية قراءة النشرات داخل التليفزيون المصري، وتحقيقها لنسب متابعة عالية من ملايين المصريين، إلا أن الرجال احتلوا المرتبة الثانية بعد سيطرة المرأة عليها، محتلة الصدارة ليرفع الرجال الراية البيضاء والاستسلام للأمر الواقع، خاصة أن عمليات التدفق ودفع ماء جديدة في وريد الشاشة حاليًا يكون التفوق فيها أيضًا للعنصر النسائي.

عمليات الغزو النسائي لشاشة الأخبار، وتزايد أعدادهن صاحبها أيضًا احتلال لمناصب تختص بأمور المذيعين بالقطاع، كان أبرزها اختيار "هناء سمير" مديرًا عامًا للمذيعين بدلًا من عمرو الشناوي، الذي ظل محتفظًا بالمنصب لفترة طويلة، قبل ترقيته رئيسًا لقناة النيل للأخبار.

قائمة المذيعات في النشرات تضم كلًا من "حنان عبد الحليم، وهالة أبو علم، وراجية أبو الخير، وبثينة كامل، ودينا فكري، وقصواء الخلالي، ومني شكر، وبيرين شوقي شامخ، وسحر ناجي، ونرمين البيطار، وسارة الشناوي".

كما انضمت خلال السنوات الأخيرة الفائتة عناصر جديدة منهم "حكمت عبد الحميد، ورغدة أبو ليلة"، ولم يتوقف الأمر عند ذلك الحد، حيث تم الدفع قبل شهور بالمذيعة الجديدة "ليندا عبد اللطيف" لقراءة النشرة الجوية.

التراجع الشديد في أعداد المذيعين الرجال سمة حاضرة بالفعل وبقوة في قطاع الأخبار، فلم يعد يظهر بالنشرات سوى "عمرو توفيق ومحمد جوهر ومحمد حسان ومحمد بشير وعصام الفرماوي ومحمود يوسف الذين" يتناوبون على الظهور بجانب أربع أو خمس مذيعات أخرى لتصبح نشرات الأخبار يوميًا بمثابة استعراض نسائي، بينما حضور الرجال أصبح قريب الشبه بلعب دور «المحرم»