الأربعاء 15 يوليه 2020...24 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

الحروف الهجائية على نغمات موسيقى الجاز

ثقافة وفنون

ثناء الكراس


في مجلة روز اليوسف عام 1959 نشر خبرا تحت عنوان (أ.ب على أنغام الجاز) قالت فيه:

كل الحروف الهجائية بدءا من الألف حتى الياء تم تلحينها على أنغام موسيقى الجاز، ستسمع لحن ألف باء فيهتز جسدك وتتمايل رأسك استعدادا للرقص، لكن ملحن الحروف الهجائية لا يريد الوصول إلى هذه النتيجة، فالرقص على نغمات ألحانه ليس هو المقصود.

إنه يريد تعليم أبنائك القراءة والكتابة بطريقة جديدة مبتكرة، وصاحب هذه الفكرة هو المطرب الملحن أحمد عبد القادر.
يقول صاحب الفكرة: منذ أكثر من 15 عاما وأنا أفكر في طريقة جديدة لتعليم الأطفال القراءة والكتابة بعيدا عن زرع وحصد وشرشر. ومنذ عامين هدانى تفكيرى إلى تلحين الحروف الهجائية ليسهل ترديدها واخترت موسيقى الجاز لسهولة حفظ نغماتها وسرعة حركاتها للطفل.

وأضاف عبد القادر: كانت هناك صعوبة أن الموسيقى تكتب من اليسار أما الحروف الهجائية فتكتب من اليمين، وبعد محاولات استطعت ابتكار طريقة جديدة لكتابة اليسار تماما ككتابة حروف اللغة العربية.

بعد تلحين الفكرة أسرع عبد القادر بتسجيلها بالشهر العقارى وبدأ التجرِبة مع أصغر أبنائه، ونجحت التجرِبة، ثم جربها مع تلاميذ إحدى المدارس الخاصة ونجحت التجرِبة حتى إن صاحب المدرسة طلب منه احتكار التجرِبة لمدرسته فقط في مقابل مبلغ مالى كبير.

رفض عبد القادر العرض رغم احتياجه الشديد وقال: إنه يريد تأدية خدمة لوطنه بطريقته الجديدة في التعليم وكل ما يطلبه أن تتبنى وزارة التعليم التجرِبة لتعميمها بشرط أن يشرف بنفسه عليها حتى لا تقع فريسة الروتين الحكومى.

استطلاع رأى

هل تتوقع التزام المحال والمقاهي بنسبة الـ25 % التى حددتها الحكومة؟