الجمعة 27 نوفمبر 2020...12 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

الأوبرا تستقبل 2013 على أنغام السيمفونى

ثقافة وفنون
دار الأوبرا المصرية

أميرة حامد حماد


ودعت دار الأوبرا المصرية عام 2012، واستقبلت العام الجديد وسط أجواء يسودها التفاؤل بمستقبل أفضل للثقافة والفنون فى مصر، من خلال حفل أوركسترا القاهرة السيمفونى الذى أقيم على المسرح الكبير بقيادة المايسترو "أحمد الصعيدى" ومشاركة السوبرانو الرومانية "نيكوليتا رادو" مع "كورال أكابيلا" وأخرجه الدكتور "عبدالله سعد". اضافة اعلان


خرج الاحتفال الذى أشرفت عليه الدكتورة "إيناس عبدالدايم" -رئيسة الأوبرا- فى شكل مبتكر وغير تقليدى وعبرت فقرات الحفل عن معان وقيم إنسانية واجتماعية سامية تجسد روح التعاون وأهمية العمل كان منها مقطوعة البولكا الفرنسية لـ" شتراوس" التى كتبها تخليدا واحتراماً لمهنة الحداد التى كانت مصدراً لإلهامه وكان ذلك فى النصف الثانى من القرن الـ 19 وارتدى قائد الأوركسترا زى الحداد لإيجاد حالة من الواقعية فى الأداء، افتتاحية الفروسية الخفيفة لـ"فرانز فون سوبيه" التى كتبها متأثراً بأحداث الحرب العالمية الأولى وتأكيد أهمية ومحورية الجيش إلى جانب مؤلفات يوهان شترواوس الابن ( المارش الفارسى - تحت الرعد والبرق - مارش من أوبريت "البارون الغجرى" - بولكا الصيد).

وقالت الدكتورة إيناس عبدالدايم إن الفن سيظل القوة الناعمة والمؤثرة فى المجتمع يجسد ويعبر عن حالاته وعناصره لأنه الأكثر تأثيراً فى نفوس البشر وهى الرسالة التى حاول الأوركسترا السيمفونى المصرى أن يوجهها للعالم من خلال احتفالية العام الجديد التى تضمنت أكثر من 21 مقطوعة موسيقية من كل دول العالم قدم معظمها منذ أكثر من 150 عاماً ومازالت تجسد انكسارات وانتصارات الشعوب.