الأربعاء 12 أغسطس 2020...22 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

4 خدع يمارسها «الدجال» لجلب الحبيب.. «تصوير النساء عرايا» وسيلة التيجاني المغربي..تسخير الجن مصيدة آخر بالإسكندرية.. الاغتصاب تحت تأثير البانجو أداة «مشعوذ» للصلح بين فتاة وخطيبها.. و«القراميط» الأبرز

بدون تبويب
صورة ارشيفية

سارة وحيد


في وقتنا الحالي استطاع المشعوذون والدجالون استغلال أحلام الفتيات والشباب في الزواج أو جلب أو استعادة الحبيب، للنصب عليهم واستغلالهم لإرضاء شهواتهم الجنسية وجني الأموال الطائلة، ونظرا لأن بعض الفتيات ضعيفة النفس، تقع ضحية لخدع الدجالين.

وفي هذا التقرير تستعرض "فيتو" أبرز الخدع التي يمارسها المشعوذون لجلب حبيب الفتيات.

تصوير النساء عاريات
تأتي على رأس قائمة الخدع التي يمارسها الدجال لجلب الحبيب، "تصوير النساء عرايا"، ففي سبتمبر الجاري قامت الإدارة العامة لمباحث الآداب، بإلقاء القبض على أحمد التيجاني المغربي، بتهمة النصب على ضحاياه من المواطنين وقيامه بتصوير بعضًا من النساء عرايا.

ويقوم «الدجال» بنشر إعلانات على بعض وسائل الإعلام، يدعى فيها قدرته على جلب الحبيب ورده، أو تسهيل أمور الزواج، وزيادة المحبة والمودة بين المتخاصمين وفك الربط، وجلب قلوب وعقول الناس إليك وجلب الحظ والقبول، وإرجاع المطلقة ورد الغائب وزواج العانس، على خلاف الحقيقة.
اضافة اعلان

النصب على الأهالي
وبإجراء التحريات اتضح قيامه بالنصب على المواطنين، حيث صدرت الأوامر إلى فرقة من وزارة الداخلية برئاسة العميد أحمد طاهر، وبالاشتراك بعض القيادات من إدارة مباحث الآداب، توجهوا إلى منطقة بولاق الدكرور بمنطقة الجيزة مقر عمل الدجال المذكور، وتم القبض عليه، وبتفتيش الشقة عثر على بعض الأدوات التي يستخدمها في النصب على المواطنين، بالإضافة إلى كم كبير من كتب السحر والشعوذة، وتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية وتم عرض المتهم على النيابة العامة والتي أمرت بحبسه أربعة أيام على ذمة التحقيق.

تسخير الجان
أما «تسخير الجان» فهي الخدعة الثانية التي يتبعها الدجالون لجلب الحبيب، ففي سبتمبر 2014، قامت مديرية أمن الإسكندرية، برئاسة اللواء شريف عبد الحميد، بضبط "محمد.أ.أ" دجال يقوم بالنصب على المواطنين بإيهامهم بقدرته على شفاء المرضى، وزواج الفتيات وجلب الحبيب من خلال تسخير الجن لخدمته في ذلك، مقابل مبالغ مالية كبيرة يأخذها منهم.

وأكدت المراقبات السرية التي أجراها الرائد عمرو نعيم الضابط بإدارة مكافحة الآداب العامة، صحة وجدية تلك التحريات، وبعد تقنين الإجراءات تم ضبط وتفتيش شخص، ومسكن المتحرى عنه والأدوات المستخدمة في الجريمة، وتم ضبط كمية من الأعشاب التي يستخدمها المتهم في أعمال السحر والشعوذة و10 قطع صغيرة لمخدر الحشيش و3 تليفونات محمولة ومبلغ مالى 2805 جنيها كانت بحوزة المتهم.

الاغتصاب
وتكمن الخدعة الثالثة في الاغتصاب تحت تأثير المخدرات، ففي أبريل 2012، ألقت السلطات المصرية القبض على دجال يقوم بإيقاع النساء عن طريق تبخير الحجرة بمخدر البانجو ليفقدهن تركيزهن، ويحاول اغتصابهن بعد إيهامهن بأنها أوامر من الجن، واستطاعت الشرطة القبض على الدجال خلال محاولته اغتصاب سيدة أثناء مزاولته السحر والشعوذة.

وذكر موقع اتحاد الإذاعة والتليفزيون أن أحداث هذه الواقعة بدأت عندما ذهبت إحدى السيدات إلى أحد الدجالين بالزاوية الحمراء في القاهرة للاستعانة بتسخيره للجن للصلح بين ابنتها وخطيبها، وبمقابلته طلب منها إحضار ابنتها لفك "الأعمال"، مدعيا أنها أوامر من الجن.

وقامت السيدة بإحضار ابنتها للمشعوذ كما طلب، فأوهمها أن الجن يريد معاشرتها لجلب الحبيب، ويطلب مبلغ 4000 جنيه، وعندما رفضت حاول اغتصابها، فقامت بإبلاغ المباحث عنه وتم القبض عليه.

وأثناء مداهمة وكر المشعوذ، تم ضبط كمية من بذور البانجو وملابس داخلية حريمي ورجالي وواقي ذكرى، حيث اعترف المتهم باستخدامه لبذور البانجو في البخور ليتسنى له تخدير زبائنه ممن ترفض المعاشرة ويقوم باغتصابهن.

القراميط
أما «القراميط» فكانت الوسيلة الرابعة لأهل الدجل من أجل جلب الحبيب للفتيات، حيث ذكر أحد منتديات الدجل والشعوذة على محرك البحث جوجل، أن المشعوذ يعتمد على كتب السحر التي تحوي طلاسم وتعويذات سحرية، ويستخدمها في إجراء أعماله الشيطانية، كقيامه مثلًا بعمل تعويذة تربط بين رجل وامرأة ترغب به من خلال إحضار قرموط مذبوح وكتابة التعاويذ على ظهره وإطعامه لمن عليه العين والنية، وفقا للمنتدى.