الإثنين 19 أكتوبر 2020...2 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

ننشر مخططات الإخوان لمحاولة إحراج "السيسي" في أمريكا.. تصاريح بـ 4 تظاهرات أمام الأمم المتحدة وأمام المطار.. ومحاكاة فض رابعة بمعاونة الجالية التركية.. وقوى سياسية تنظم مظاهرات مساندة للرئيس

بدون تبويب

أحمد الجدى


يسافر الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى الولايات المتحدة الأمريكية وبالتحديد إلى نيويورك في 25 سبتمبر المقبل، وذلك لإلقاء كلمة أمام الأمم المتحدة في مؤتمرها المنعقد بنيويورك، وفي إطار ذلك المؤتمر تستعد جماعة الإخوان الإرهابية على كافة المحاور والأصعدة لإفساد زيارة الرئيس لأمريكا وعرقلة جهوده.اضافة اعلان


دعاوى ضد الرئيس

فعلى الصعيد القضائي؛ حيث أقامت الجماعة الإرهابية دعوى قضائية جديدة ضد النظام المصري في ولاية نيو جيرسي الأمريكية التي قبل نائبها العام أوراق القضائية لبدء التحقيق فيها، كما قام المحامي الهولندي الشهير "سبرخت" برفع 4 دعاوى قضائية أخرى أمام المحكمة الهولندية ضد النظام المصري ما بعد 30 يونيو اعتراضا على معاملة الإخوان في مصر.

مؤتمر لندن

وبالتزامن مع الدعاوى القضائية، تستعد آيات العرابي ممثلة المجلس الثوري المصري الإخواني للسفر إلى إنجلترا للرد على خطاب الرئيس المتوقع في 25 سبتمبر، وذلك في مؤتمر صحفي كبير في 28 سبتمبر ومؤتمر آخر يعقبه في 1 أكتوبر بدعوة مما يعرف باسم "الاتحاد المصري البريطاني" الذي يرأسه المستشار الإعلامي لحزب البناء والتنمية الذراع السياسي للجماعة الإسلامية سامح العطيفي، وذلك لمناقشة الأوضاع في مصر وما يحدث فيها من انتهاكات لحقوق الإنسان - على حد تعبير أنصار الرئيس المعزول.

يوم المسلم العالمي 

أما على صعيد التظاهرات، حرض التنظيم الدولي لجماعة الإخوان الإرهابية أنصارها بالتظاهر أمام مقر الأمم المتحدة طوال فترة زيارة السيسي، وبدأت تلك المخططات في الدخول إلى حيز التنفيذ بعد تظاهرات أجراها أنصار الرئيس المعزول الأحد الماضي تحت عنوان اليوم العالمي للمسلم؛ حيث قامت الجماعة الإرهابية بإلباس فتاة علم مصر وحجاب كدليل على الإسلام ومن ثم شنقها في شوارع نيويورك وبجوارها رجل عسكري سعيد بعملية الشنق.

محاكاة

وفي هذا اليوم أيضا نظمت فتيات الإخوان المسلمين وقفة احتجاجية أيضا وقاموا في تلك الوقفة بمحاكات بنات الإخوان المسلمين في السجون المصرية من خلال فتيات ارتدوا الزي الأبيض الخاص بالسجن وجلسوا داخل قفص خشبي تعبيرا عن الأوضاع.

4 تظاهرات

وبالحديث عن الاستعدادات المنتظرة للإخوان في يوم 25 سبتمبر، علم موقع "فيتو" أن الجماعة المحظورة وأبناءها في أمريكا قد نجحوا بالفعل في الحصول على تصاريح 4 تظاهرات لهم، الأولى ستكون بالشارع المقابل للمطار الذي يستقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي؛ حيث يستعد الإخوان لرفع شعارات رابعة وصور تحمل عبارات "جرائم ضد الإنسانية".

أما التظاهرة الثانية للمحظورة ستكون أمام الفندق الذي سيستقبل ضيوف مؤتمر الأمم المتحدة، ومن المنتظر أن يقوم متظاهرو الإخوان أمام الفندق بمحاكاة فض اعتصام رابعة وفقا لتعليمات التنظيم الدولي.

في حين ستكون التظاهرة الإخوانية الثالثة أمام مبنى الأمم المتحدة وبالتحديد في ساحة "Ralph Bunche".
وفي شارع "E 42nd st" والمناظر لـ "Robert Moses Playground" التي حجزها أنصار الرئيس المعزول لتظاهراتهم والتي سيقومون فيها بإطلاق عدد من البالونات التي تسيء لمصر ولرئيسها لتجوب جميع أنحاء الولايات المتحدة، فيما ستكون التظاهرة الرابعة والأخيرة في توديع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في نفس مكان التظاهرة الأولى أمام مطار رحيل الرئيس.

تجميع الإخوان

ووفقا لتعليمات التنظيم الدولي، بدء قيادات الإخوان في نيويورك بالاتصال بكافة أنصار الجماعة في كافة الولايات الأمريكية للتجمع أمام مقر الأمم المتحدة في ذلك اليوم، وذلك بجانب مساندة أبناء جاليات بعض الدول المؤيدة للإخوان في أمريكا لأبناء الجماعة في تظاهراتهم ضد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمثال أبناء الجالية التركية بتعليمات من رئيسهم رجب طيب أردوغان.

المصريون يردون

مخططات إخوانية سوداء لا زالت تحاك لإحراج الرئيس المصري أمام أمريكا وسط تحضيرات مماثلة من أبناء الجالية المصرية لاستقبال الرئيس السيسي ومواجهة تظاهرات الإخوان بتظاهرات أقوى منها تثبت حب وعشق المصريين لهذا الرئيس على عكس ما يروج أبناء الجماعة الإرهابية.

فيما دعا المستشار محمد سليم، نائب رئيس المجلس القومي لشئون القبائل المصرية، الجالية المصرية والعربية والنوبية بأمريكا، للاحتشاد أمام مقر الأمم المتحدة يوم 25 سبتمبر الجاري، لدعم الرئيس عبد الفتاح السيسي أثناء إلقاء خطابه في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأعلن "سليم" أنه سيتوجه للولايات المتحدة الأمريكية لحشد الجالية النوبية هناك للاستعداد للقيام بمظاهرات مؤيدة للرئيس عبد الفتاح السيسي أثناء إلقائه كلمته في الدورة 62 للأمم المتحدة.


وفي سياق متصل توجه الربان عمر المختار صميدة رئيس حزب المؤتمر، للولايات المتحدة وذلك لحشد أبناء الجالية المصرية والعربية والإسلامية بأمريكا إلى الاحتشاد أمام مبنى الأمم المتحدة ورفع الشعارات الوطنية تضامنا مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أثناء إلقاء كلمته بالأمم المتحدة.

وصرح رئيس حزب المؤتمر، بأن الحملة الشرسة التي تبنتها جماعة الإخوان الإرهابية ضد الدولة والرئيس المصري، وإعلانهم التظاهر ضد زيارة السيسي لأمريكا، هي التي دعت أحزاب تحالف الجبهة لضرورة السفر لمساندة الرئيس.

فيما قرر تيار الاستقلال برئاسة المستشار أحمد الفضالي سفر عدد من قياداته للولايات المتحدة لمساندة الرئيس، وكذلك للتنسيق مع أعضاء تيار الاستقلال بالولايات المتحدة الأمريكية.