الأربعاء 12 أغسطس 2020...22 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

ليلة سقوط الحوثيين.. قوات «صالح» تسيطر على القصر الرئاسي والمطار والمخابرات والتليفزيون.. القبائل تستعيد مباني المحافظات.. اعتقال قيادات «الحوثي».. وزعيم الجماعة يستجدي الرئيس اليمني السابق

بدون تبويب
صورة أرشيفية

علي رجب


اشتعلت منذ فجر اليوم السبت، الحرب بين قوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح وميليشيات الحوثي، وسيطرت الأولى المدعومة بفصائل قبلية على مطار العاصمة اليمنية، فضلًا عن مبانٍ حكومية عدة كانت سقطت في يد ميليشيات الحوثي بعيد انقلابها على الشرعية.
اضافة اعلان

السيطرة على صنعاء
وكشفت مصادر يمنية لـ«فيتو»، عن سيطرة قوات الحرس الجمهوري التابعة لـ«صالح»، على كافة المؤسسات السيادية والتليفزيون في صنعاء، كالجمارك والمالية، بالإضافة إلى وكالة سبأ الحوثية، ومبنى التليفزيون وقصر الرئاسة، وجهاز الأمن القومي «المخابرات» «معسكر 48» في صنعاء.

وبحسب المصادر، قامت وحدات الحرس الجمهوري والقوات الخاصة بمساندة أعضاء وعناصر وأنصار المؤتمر الشعبي العام لدحر مليشيا الحوثي من مختلف أحياء صنعاء.

قبائل المحافظات
كما استطاعت القبائل الموالية لصالح السيطرة على المحافظات والمديريات، حيث نجحت قبائل آل غنيم والشريه وقيفه السفلى في محافظة البيضاء في السيطرة على المديرية، وتطهيرها من مليشيات الحوثيين.

وبدأت أعداد كبيرة من مسلحي قبائل خولان وبني مطر وسنحان بالتوافد إلى صنعاء لدعم قوات صالح.

كما سيطرت القبائل وقوات الجيش اليمني الموالية لصالح على محافظات البيضاء بالكامل ومحافظة «ريمة» و«المحويت»، وكذلك معسكر النقل الخفيف ومجمع 22 مايو الصناعي.

ونجحت أيضًا في استعادة معسكر العرقوب في خولان، ونقطة قحازة، إضافة إلى تطهير مديريات همدان وبني الحارث وسنحان وبني بهلول وبني حشيش وبلاد الروس وبني مطر وحراز والحيمتين وذمار، وعدد من مديرياتها.

اعتقال قيادات الحوثيين
كما أعلن كامل الخوذاني، القيادي بحزب المؤتمر الشعبي العام، الذي يتزعمه علي عبد الله صالح، عن قيام الحرس الجمهوري بالقبض على عدد من قيادات الحوثيين، في مقدمتهم، القيادي الحوثي البارز «أبو علي الحاكم» في صنعاء اليوم، والقائم بأعمال قائد الحرس المكلف من محمد علي الحوثي «أبو ماجد» وإيداعه السجن.

ويعد «أبو علي الحاكم» من أبرز القيادات العسكرية للحوثيين، وتم ترقيته إلى رتبة لواء وعين في مناصب عسكرية رفيعة آخرها قائدا للاستخبارات العسكرية. 

وكانت معلومات سابقة أشارت إلى أن قوات الحرس اعتقلت شقيق زعيم جماعة الحوثي «عبد الخالق الحوثي»، والقياديين لمليشيات الحوثيين «مطهر الكحلاني» و«إبراهيم الوجيه».

استجداء الحوثي
من جانبه، دعا زعيم جماعة الحوثيين عبد الملك الحوثي، علي عبد الله صالح إلى التعقل والوقوف إلى جانب الجهود الرامية للتهدئة.

وقال الحوثي: نحذر بجد من استمرار التوجه الفتنوي والحفاظ على الأمن والاستقرار مصلحة للجميع.
وأضاف: أدعو عقلاء وحكماء اليمن إلى أن يدخلوا في دور رئيس لوقف تهور الميليشيات ويتحروا من هو الذي يسعى إلى الفتنة.

كلمة صالح
فيما يلقي الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، كلمة عن التطورات الجارية في صنعاء وسيطرة قوات الحرس الجمهوري على العاصمة اليمنية، وفرار الحوثيين منها بعد اشتباكات دامية.

وقال القيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام كامل الخواني: كلمة مهمة للزعيم علي عبد الله صالح بعد قليل على قناة اليمن اليوم.

من جهته، دعا حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه علي عبد الله صالح، كافة موظفي الدولة في الإدارات التي يسيطر عليها الانقلابيون إلى عدم الانصياع لأوامر ميليشيات الحوثي في صنعاء وبقية المحافظات اليمنية، كما دعا اليمنيين للدفاع عن أنفسهم في وجه ميليشيات الحوثي.