الثلاثاء 27 أكتوبر 2020...10 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

كواليس زيارة «تواضروس» الأولى لإثيوبيا.. «البابا» يزور كاتدرائية الثالوث القدوس بأديس أبابا.. يفتتح المستشفى القبطي الكندي.. يشارك في احتفالات الكنيسة بعيد الصليب.. ويؤكد أحقية مصر في مياه النيل

بدون تبويب

ريمون ناجي


غادر البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، القاهرة، صباح اليوم السبت، متجهًا إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا على رأس وفد كنسي رفيع المستوى في زيارة لإثيوبيا تستغرق أربعة أيام.اضافة اعلان


رحلة الدنمارك

ويأتى ذلك عقب عودته من رحلة رعوية للدنمارك والسويد التي استغرقت نحو 12 يومًا، وضم الوفد المرافق لزيارة البابا لإثيوبيا كلا من الأنبا بيشوي مطران دمياط وتوابعها، الأنبا هدرا مطران أسوان، الأنبا كيرلس أفا مينا رئيس دير مارمينا، الأنبا دوماديوس أسقف ٦ أكتوبر،الأنبا ساويروس رئيس دير المحرق، الأنبا بيمن أسقف نقادة وقوص والقس أنجيلوس إسحق أحد سكرتارية البابا، والراهبة تكلا رئيسة دير للراهبات، وكامل ميشيل، وأنطون ميلاد من أراخنة الكنيسة.

لقاء كنسيين

ومن المقرر أن يلتقي الباب تواضروس خلال الزيارة، عددا من المسئولين الرسميين والكنسيين، على رأسهم الأب متياس الأول بطريرك إثيوبيا، كما يزور عددا من الكنائس والأديرة الإثيوبية، ويشمل جدول الزيارة السفارة المصرية بأديس أبابا وزيارة أهم الكاتدرائيات مثل كاتدرائية الثالوث القدوس بأديس أبابا.

احتفالات عيد الصليب

ويزور أهم الأديرة مثل دير راهبات سابيتا جيتيسيماني، وأهم الكنايس مثل كنيسة ميدهان، وأهم المتاحف مثل زيارة المتحف القومي والمتحف البطريركي وكنائس لاليبيلا، ويتخلل الزيارة افتتاح البابا للمستشفي القبطي الكندي، وايضًا يشارك الكنيسة الإثيوبية احتفالات عيد الصليب.

احتفالات رسمية

وفور وصول البابا تواضروس الثانى والوفد المرافق له إثيوبيا، أقيمت احتفالات رسمية بحضرة بطريرك إثيوبيا بكاتدرائية الثالوث القدوس بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، وسط حفاوة بالغة من الشعب الإثيوبى تعكس تقارب الكنيستين الأرثوذكسية والإثيوبية، وبحضور حشد شعبي غير مسبوق تقدم أبونا متياس الأول بطريرك إثيوبيا المستقبلين ومعه أعضاء المجمع المقدس الـ 55 عضوا، وكذلك السفير المصري وطاقم السفارة والسفير الإثيوبي بمصر وخدام medical mission من كندا والذي يرافقهم القمص أنجيلوس سعد كاهن الكنيسة القبطية بكندا وجمع غفير من الكهنة والشمامسة وملايين من الأحباش في ساحة كاتدرائية الثالوث القدوس.

الزيارة الأولى

وتأتى تلك الزيارة الأولى منذ اعتلاء البابا تواضروس الثانى السدة المرقسية، في عام 2012، وجاءت تلك الزيارة عقب زيارة بطريرك إثيوبيا لمصر في مايو الماضى، والذي دعا البابا لحضور احتفالات عيد الصليب بإثيوبيا.

ومن المرجح أن يتطرق البابا خلال زيارته للتأكيد على أحقية مصر في مياه نهر النيل، وعدم المساس بها، لاسيما وأنه وقع بروتوكولا مع وزارة الري منذ شهور على حماية مياه النيل في الحملة التي أطلقتها وزارة الري.

استطلاع رأى

هل تتوقع استمرار اقبال الناخبين علي التصويت في المرحلة الثانية؟