الجمعة 25 سبتمبر 2020...8 صفر 1442 الجريدة الورقية

تفاصيل لقاء «السيسي» برئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية.. «الرئيس» يشدد على ثوابت الموقف المصري إزاء طرابلس.. يؤكد: القاهرة لن تدخر جهدًا في دعم الحكومة الجديدة.. والسراج: نتعاون سويًا لمكافحة الإرهاب

بدون تبويب
الرئيس السيسي وفائز السراج رئيس مجلس حكومة الوفاق الوطني

أشرف سيد


التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت، فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة، وذلك بحضور سامح شكري وزير الخارجية.
اضافة اعلان

الزيارة الأولى للقاهرة
وفي بداية اللقاء، رحب الرئيس السيسي بضيف مصر فائز السراج، في زيارته الأولى للقاهرة، وقدم له التهنئة على اختياره لرئاسة المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية الجديدة، معربًا عن التمنيات بالتوفيق والنجاح في قيادة الحكومة؛ لتحقيق واقع أفضل لليبيا الشقيقة على كل الأصعدة.

الاتفاق السياسي
كما أعرب الرئيس السيسي عن ترحيب مصر بتوقيع الاتفاق السياسي في مدينة الصخيرات المغربية في السابع عشر من ديسمبر الجاري، مشيرًا إلى أن مصر دعمت العملية السياسية برعاية الأمم المتحدة منذ بدايتها، وشجعت مجلس النواب بشكل دائم على المشاركة الإيجابية في كل جولات الحوار.

دور مصر الرائد
من جانبه، أعرب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، عن تقدير بلاده لدور مصر الرائد في منطقة الشرق الأوسط، وكونها ركيزة للأمن والاستقرار فيها.

الجهود المصرية

وأعرب السراج، عن أن بلاده تثمن غاليًا الجهود المصرية الدءوبة؛ من أجل تحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا، والحفاظ على سلامتها الإقليمية ووحدة أراضيها وصون مقدرات شعبها.

الدعم المصري
وأكد الرئيس السيسي على استمرار الدعم المصري لليبيا، منوهًا إلى أن مصر لن تدخر جهدًا في دعم الحكومة الليبية الجديدة، بحيث تتمكن من أداء مهامها، وتحقيق تطلعات الشعب الليبي الشقيق.

ثوابت الموقف المصري
وأكد الرئيس على ثوابت الموقف المصري إزاء ليبيا الشقيقة، منوهًا إلى أهمية دعم مؤسسات الدولة الليبية، ومن بينها الجيش الوطني والشرطة والحفاظ عليهما كونهما الركيزتين الأساسيتين لاستعادة الأمن في ليبيا ومكافحة الإرهاب، مشيرًا إلى أهمية رفع الحظر المفروض على توريد السلاح للجيش الليبي؛ ليتمكن من أداء مهامه الأمنية على الوجه الأكمل، وكذا ضرورة الحفاظ على تماسك مجلس النواب باِعتباره أحد الدعائم الأساسية للاتفاق السياسي.

النسيج الوطني الليبي
وأكد السيسي، على أهمية قيام الحكومة الليبية بتعزيز مفهوم الدولة والحفاظ على سلامة النسيج الوطني الليبي، وأن يمتد اهتمام الحكومة ليشمل كل ربوع ليبيا بما يصون وحدة الأراضي الليبية.

السيادة الليبية
وأشار السراج، إلى أن تحقيق السيادة الليبية يتطلب انحصار القوة العسكرية في مؤسسات الدولة فقط، بالإضافة إلى ترسيخ دور القضاء، موضحًا أن أهم الملفات التي ستوليها الحكومة الليبية اهتمامًا متزايدًا في المرحلة المقبلة تتمثل في بسط الأمن والنهوض بالاقتصاد، بالإضافة إلى تحقيق المصالحة الوطنية بين كل الفرقاء الليبيين.

المواطنون الأبرياء
وأكد السراج اعتزام الحكومة الليبية مواجهة التنظيمات الإرهابية المتواجدة على الأراضي الليبية، التي تسعى إلى تمزيق وحدة الدولة الليبية وتستهدف المواطنين الأبرياء، بما يؤثر سلبًا على أمن واستقرار الشعب الليبي في مختلف المدن الليبية، وفي مقدمتها سرت ودرنة وبنغازي، مشددًا على أهمية التعاون مع دول الجوار بشكل وثيق من أجل دحر هذا الخطر الداهم.

الجالية الليبية
وقد تطرق رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، إلى أوضاع الجالية الليبية في مصر؛ حيث أكد الرئيس أنه سيتم النظر في مطالب أبناء الجالية الليبية في مصر بعين الاعتبار؛ بهدف زيادة تيسير إقامتهم في مصر، وبما يتناسب مع علاقات الأخوة والمودة التي تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين.

كما أشار الرئيس السيسي، إلى قرار مجلس الأمن الداعم للاتفاق السياسي وحكومة التوافق الذي صدر بالإجماع يوم 23 ديسمبر الجاري، مؤكدًا أن مصر ستواصل تقديم مساعدتها لليبيا؛ دفاعًا عن مصالحها واستقرارها ووحدة أراضيها، ولاسيما مع بدء عضوية مصر غير الدائمة في مجلس الأمن.

استطلاع رأى

هل تتوقع استمرار الاقبال علي التصالح في مخالفات المباني بعد مد المهلة؟