الأربعاء 21 أكتوبر 2020...4 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

بالصور.. «بني سويف» تفشل في مواجهة تجاوزات مرشحي «النواب».. لافتات الدعاية أسقطت أعمدة الإنارة وأخفت معالم الميادين.. حرب تمزيق «البوسترات» تشتعل بين المنافسين.. والأجهزة الرقابية «محلك سر»

بدون تبويب

احمد الحمامى


شهدت العملية الانتخابية عدد من التجاوزات والانتهاكات، بين المرشحين للبرلمان فى محافظة بنى سويف، وسط ما وصفه الأهالي بتخاذل الوحدات المحلية ورؤساء المدن والأحياء، فى مواجهة تجاوزات مرشحي مجلس النواب بدوائر المحافظة.اضافة اعلان


الدعاية الانتخابية
ورغم ذلك، يواصل المرشحون فى تعليق لافتات الدعاية على المنشأت العامة والخاصة، ولصق صورهم ومنشورات برامجهم على جدران الميادين وأسوار المدارس والمساجد، وسط غياب تام للأجهزة التنفيذية وعلى رأسهم المحافظ المستشار محمد سليم .

ووقف ورؤساء المدن والأحياء، عاجزين عن التصدي للمرشحين وأنصارهم، إلى أن اختفت معالم المحافظة تحت لافتات وملصقات المرشحين التى شوهت جدران المنشأت بجميع المراكز.

كارثة جديدة
ورصدت "فيتو" سقوط أعمدة الإنارة بحديقة ميدان المديرية بمدينة بني سويف، بسبب ثقل أوزان لافتات المرشحين، حيث كاد أحد هذه الأعمدة أن يتسبب فى كارثة بقتل مئات المارة صعقا بالكهرباء عندما سقط فى عز الظهيرة.

كما رصدنا اختفاء لمجسم لفظ الجلاله "الله" وسط مدينة إهناسيا، حيث تم إحاطته بلافتات أحد المرشحين، فاختفى التمثال التعبيري عن الأنظار، وسط حالة من الإستياء بين الأهالى لغياب دور الأجهزة التنفيذية.

انتهاكات بالمدارس
وفى الفشن، اختفت أسوار المدارس تحت صور وبوسترات المرشحين، حيث يقوم أنصارهم بلصقها بالغراء الأبيض"الكُلة" وبمجرد الانتهاء يأتى أنصار مرشح آخر ويقوموا بلصق صوره وبوستراته على منافسه، وهكذا حتى يصل عدد الملصقات فى المكان الواحد إلى 20 ملصقا فوق بعضهما البعض.

تمزيق اللافتات
وفى ذات السياق، اشتعلت حرب تمزيق اللافتات بين المرشحين بالشوارع والميادين الرئيسية، وبدأت المنافسة على الاستيلاء على أبرز الأماكن في الدوائر الانتخابية لوضع اللافتات.

ويقوم المرشحين بوضع لافتاتهم الانتخابية بعرض الشوارع وما تمر عدة ساعات حتى يقوم مرشح آخر بوضع لافتته أمامها مباشرة ليخفيها عن الأنظار، مما جعل الحرب تتطور بجلب أصحاب المال السياسى للفتوات والبلطجية وبعض حراس الأمن ليقفوا طوال اليوم أمام لافتاتهم الرئيسية لحمايتها من التمزيق أو وضع لافتات أمامها.

مخالفة القانون
يأتي ذلك على الرغم من إعلان اللجنة العليا للانتخابات، حظر استخدام المنشآت العامة في الدعاية الانتخابية للمرشحين، مع اتخاذ الإجراءات القانونية ضد أي مرشح يخالف القانون بشأن الدعاية أو استغلال منشآت الدولة في دعايته.