الجمعة 4 ديسمبر 2020...19 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

الصحف الأجنبية: دخول روسيا عسكريا في أوكرانيا يهدد بزعزعة استقرار المنطقة.. حنين سكان مدينة القرم الأوكرانية للاتحاد السوفيتي.. تسريبات جديدة لأردوغان تكشف محاولته التخلص من ملفات فساد

بدون تبويب
الصحف الأجنبية

علا سعدي - زينب غريان



احتلت الأزمة الأوكرانية اهتمامات الصحف الأجنبية الصادرة صباح اليوم السبت وألقت صحيفة الإندبندنت البريطانية الضوء على تصاعد الأزمة الأوكرانية بعد التدخل الروسي فى الأراضي الأوكرانية، مما دفع الرئيس الأمريكي باراك أوباما لتحذير موسكو من التدخل العسكري في أوكرانيا.
اضافة اعلان

وأوضحت الصحيفة أن التحركات العسكرية الروسية لم تتضح ماذا تفعل ولكن القوات الروسية دخلت في شبه جزيرة القرم وشوهدت مروحيات عسكرية تحلق عبر الحدود وكان هناك ناقلات جند مدرعة على الطرق ويتواجد هناك أسطول البحر الأسود الروسي.

وأكدت وزارة الخارجية الروسية في بيانا لها أن أي تحركات عسكرية لروسيا داخل الأراضي الأوكرانية تأتي في نطاق معاهدات دولية موقعة بالفعل بين البلدين، وأنهم يتصرفون وفقا للاتفاق، مؤكدة على اهتمامها بحماية قاعدتها البحرية.

وأدان الكسندر تورتشينوف، الرئيس الأوكراني المؤقت، العدوان السافر على بلاده واتهم روسيا بالغزو العسكري لاحتلال بلاده.

وقال تورتشينوف "إن أوكرانيا ستدافع عن استقلالها وأي محاولات لضم أوكرانيا أو غزوها سيكون لها عواقب خطيرة للغاية"، كما أنه وجه نداء للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بسحب قواته من أوكرانيا.

وفي وقت متأخر من يوم الجمعة أعرب أوباما عن قلقه إزاء الأحداث الأخيرة في أوكرانيا، وحذر بوتين من التدخل العسكري في الشئون الأوكرانية مما سيكون له عواقب خطيرة.

وقال أوباما "نحن نشعر الآن بقلق عميق إزاء تقارير التحركات العسكرية التي اتخذها الاتحاد الروسي داخل أوكرانيا، وأي انتهاك للسيادة الأوكرانية والاعتداء على أراضيها سيكون مزعزعا للاستقرار ولن يكون في مصلحة أوكرانيا وروسيا أو أوربا".

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري "إنه دعا وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف للمرة الثانية خلال يومين، بعدم التدخل العسكري في أوكرانيا"، وأكد لافروف على احترام الكرملين سيادة الجمهورية السوفيتية السابقة.

وقال كيري "إن هناك ما يكفي من توترات ومن المهم للجميع أن نكون حذرين للغاية بعدم تأجيج الوضع أو إرسال رسائل خاطئة".

ونوهت الصحيفة عن عقد مجلس الأمن الدولي محادثات خاصة بشأن الأزمة الأوكرانية، على الرغم من اتخاذ إجراءات من جانب المجلس ومن غير المرجح أن روسيا ستكون عضوا دائما في حق النقض الفيتو، كما أعلنت بريطانيا أنها تنصح بعدم السفر إلى شبه جزيرة القرم، وحثت أي مواطنين بريطانيين هناك على المغادرة.

وقال سيرجي أستاخوف، المتحدث باسم دائرة الحدود الأوكرانية "إن ثماني طائرات نقل روسية هبطت في القاعدة الجوية شمال العاصمة الإقليمية سيمفيروبول ورفض الناس تعريف أنفسهم وأشاروا بإبعاد موظفي الجمارك بعيدا وقالوا إنهم ليسوا في حاجة لخدماتهم، وكان هناك ألفا جندي نقلوا للقاعدة الجوية".

قالت صحيفة التايمز البريطانية، إن منطقة القرم الأوكرانية بمدينة سيمفوروبول ليس بها إلا القليل من يتعاطف مع الثورة الأوكرانية، وكان ذلك واضحًا عندما ظهر مسلحون يرتدون الأقنعة والزي العسكري بالقرب من المطار وموقف السيارات في المدينة.

ونشرت الصحيفة تقريرها تحت عنوان "جاءوا لينقذونا من الفاشيين في كييف"، مشيرة إلى تواجد المسلحين، ومعرفتهم الجيدة بما يقومون به ويرتدون شارت سوداء وبرتقالية ترمز لانتصار الاتحاد السوفيتي في الحرب العالمية الثانية.

وأوضحت الصحيفة أن الجنود لم يجيبوا على أي من أسئلة حول هويتهم أو إلى جهة ينتمون وعملوا على إظهار عرض عسكري وهم يحملون البنادق الخفيفة وقاذافت القنابل، وأخذوا يتجولون أمام الكاميرات بهدف استفزاز الغرب وتصعيد المواجهة.

ونقلت الصحيفة عن أحد الجنود المسلحة حاصل على شهادتين جامعيتين وأصر أن الولايات المتحدة خاضعة للندن التي تسيرها كما تشاء، وأكد أن كل مواطني القزم يعرفون هويتهم.

وأضافت الصحيفة أن شاحنات نقل الجنود التي أقلتهم لم تحمل لوحات ولم تدل على أي جهة تابعة، وأن هناك مظاهر حنين للاتحاد السوفيتي من خلال الطعام والشراب والمظاهر الاجتماعية في الجزيرة الذي يفتخر بعض سكانها بأصولهم الروسية وسعداء لوصول الجنود الذين سيدافعون عنهم ضد الحكومة الفاشية في كييف بالعاصمة الأوكرانية.

كشفت صحيفة "إيدنلك ديلي" التركية عن تسريبات جديدة لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، يحاول فيها التخلص من الأدلة التي يمكن أن يتم استخدامها كدليل على قضايا الفساد المزعومة ضده؛ بالإضافة لتفاصيل مشتريات لأردوغان وشركائه لجزر "بحر ايجه"، وبعض المؤسسات الإخبارية".

وأوضحت الصحيفة، أن التسريبات خرجت هذه المرة من خلال حساب مستخدم على "تويتر" باسم "Haramzadeler" ؛ لافتة إلى "إصرار الحكومة على أن هذه الأشرطة مزورة، إلا أنه لا يوجد دليل على ذلك، كما أن بعض مهندسي الصوت قد أكدوا صحة التسجيلات".

وقالت الصحيفة إن أحد الأشرطة المسربة تتضمن حديثا لبلال، نجل أردوغان، مع أحد أصدقائه بالجامعة يدعي اهميت يلنكينسيلار Ahmet Yelkenciler حول كيفية شراء أربعة جزر لوضع مرافق توربينات الرياح عليها، فيما أوضح الشخص الناشر للتسريب أن هذه المنطقة التي يتحدثون عنها تقع بين جزر جوكيكادا وبوزكادا في بحر ايجه الشمالي، تصل مساحتها لأكثر من مائة هكتار أي ما يعادل قيمة 20 مليون دولار؛ وأشار إلى أنه من الممكن تغيير خطط السياحة هناك وتقسيم الجزيرة.


قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية: "إن الدبلوماسي الأمريكي لورانس سيلفرمان القائم بأعمال نائب مساعد وزير الخارجية لشئون الشرق الأدنى سيحل محل السفير روبرت فور بسوريا بشكل مؤقت بعد تقاعد الأخير عن العمل أمس الجمعة.

كان مسئولون بوزارة الخارجية الأمريكية أكدوا في وقت لاحق من هذا الشهر على نية فورد التقاعد عن العمل في وقت قريب بعد أن لعب دورا مهما في الأزمة السورية خلال تواجده هناك.

وأوضحت الصحيفة أن السفارة الأمريكية في سوريا كان تم إغلاقها في فبراير 2012 بعد سوء الأحوال هناك، وبعد ذلك أصبح فورد الموفد الأمريكي إلى المعارضة السورية المعتدلة حيث لعب دورا محوريا في الجولتين الأوليين من محادثات جنيف للسلام بين الحكومة والمعارضة السورية.

استطلاع رأى

هل تتوقع الإقبال على تركيب الملصق الإلكتروني بعد مد المهلة لأخر ديسمبر؟