الأحد 12 يوليه 2020...21 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

«الشهيد الحي».. حكاية جندي فقد بصره في مكافحة الإرهاب (فيديو)

بدون تبويب

أشرف سيد- سارة الكراي


"ماشوفتش وش بنتي بعيني.. بس والله العظيم بشوف ملامحها بنور قلبي.. وبحس بيها بقلبي".. بهذه الكلمات أثر البطل محمود محمد مبارك، من أبناء محافظة أسيوط، في نفس الرئيس عبد الفتاح السيسي وتسبب في بكائه.

وكان مبارك أحد أبطال القوات المسلحة في العملية الشاملة سيناء 2018، والذي تعرض لإصابة بالغة نتيجة انفجار عبوة ناسفة في وجهه.

واستعرض البطل إحدى عمليات مكافحة الإرهاب، وروى كيف فقد بصره خلال انفجار عبوة ناسفة خلال إحدى عمليات القضاء على الإرهاب في سيناء.

ومحمود محمد مبارك، من أبناء مركز الفتح، التابع لمحافظة أسيوط، أحد أبطال القوات المسلحة، تم تجنيده يوم 1 /12/ 2014 في الإسماعيلية، لمدى 7 أشهر، وحضر مشروع حرب، وشارك بالمناورة نصر 13، ثم ترحيله يوم 26 رمضان إلى العريش.

وأضاف: «بعد استشهاد المقدم مصطفى أحمد السيد والملازم أول محمود محمد أصلان، حسينا أننا في أرض عمليات.. وإننا بنقابل عدو خسيس وجبان ويعمل العملة بتاعته ويدخل الجحر.. حلفنا مش هنسيب حق شهيد».

وتابع: «كنا بنطلع دوريات بالليل وبالنهار وفي يوم 9/9/ 2015 طلعت مداهمة "حق الشهيد" واشتبكنا مع الإرهاب ووقعنا فيهم خسائر.. ويوم 21 - 1 - 2016 كنت ماشي دليل المداهمة.. واكتشفت عبوة على الطريق ووقفت الدورية وقلت عبوة يا فندم.. وأخدت الموجة الانفجارية للعبوة وفقدت نور عيني.. والحمد لله أنا راضي».

وأردف: تم دخولي مستشفى المعادي لإجراء عملية تفريغ في عيني.. وعرضي على خبير من إنجلترا.. أي حاجة في أولها صعبة.. أنا خسرت نور عينيا وأنا بدافع عن أرضي وعرضي وكل طفل وشاب وفتاة.. بعد سنة خطبت واتجوزت وخلفت بنت زي القمر اسمها سندس».