الثلاثاء 27 أكتوبر 2020...10 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

السيسي يشارك الأقباط احتفالاتهم للمرة الثالثة.. ويحضر القداس بـ «الكاتدرائية ».. يهنئ المسيحيين بعيد الميلاد المجيد.. يشدد على وطنية الكنيسة ووحدة نسيج الأمة

بدون تبويب
الرئيس عبد الفتاح السيسي

أشرف سيد


فاجأ الرئيس عبد الفتاح السيسي مساء اليوم الجمعة الأقباط بحضور قداس عيد الميلاد المجيد في الكاتدرائية وتهنئتهم بعيدهم وترأس البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية قداس عيد الميلاد المجيد بالكنيسة الكبرى بالكاتدرائية وذلك بحضور وزراء ونواب وشخصيات عامة وجموع من الشعب القبطى.اضافة اعلان


وجاءت زيارة الرئيس للكاتدرائية المرقسية بالعباسية اليوم لتكون ثالث مشاركة له للأخوة الأقباط لاحتفالهم بعيد الميلاد منذ توليه المسئولية.

المرة الأولى
كانت المرة الأولى لزيارة الرئيس السيسي للكاتدرائية المرقسية في العباسية في عام 2015، حيث حضر الرئيس السيسي لمقر الكاتدرائية من أجل تقديم التهنئة للأخوة الأقباط بعيد الميلاد، وتم استقبال الرئيس بحفاوة وترحيب كبيرين، ولم تستغرق كلمته دقائق معدودة حرصا منه على عدم قطع الصلاة، واستكمال قداس عيد الميلاد المجيد.

وحرص الرئيس خلال كلمته على تقديم التهئنة بمناسبة عيد الميلاد قائلا: « كان ضرورى أجيلكم عشان أقولكم كل سنة وأنتم طيبين.. وأرجو ألا أكون قد قطعت عليكم صلواتكم».

وتابع الرئيس: «مصر على مدى آلاف السنين علمت الإنسانية والحضارة للعالم كله.. والعالم منتظر برضه من مصر في الأيام اللى احنا فيها والظروف اللى احنا فيها والمهم جدا أن الدنيا تشوفنا كلنا.. ولاحظوا إننى بقول ديما احنا المصريين ومحدش يقول لحد غير كده.. احنا المصريين..احنا نسطر للعالم معنى ونفتح طاقة نور حقيقية للعالم.. ونحن قادرون لتعليم الحضارة والإنسانية وانطلاقها من مصر.. ولازم نكون المصريين بس..إيد واحدة..وإن شاء الله هنبنى بلدنا مع بعض وهنحب بعض كويس وبجد عشان الناس تشوف.. عام سعيد عليكم وعلى المصريين كلهم..وكل سنة وأنتم طيبين جميعا.. كل سنة وأنتم طيبين يا قداسة البابا».

وقوبل حضور الرئيس بعاصفة من الترحيب والتأييد، حيث هتف المشاركون في القداس: « بنحبك يا سيسي..وإيد واحدة » فرد عليهم الرئيس قائلا: «وأنا كمان بحبكم..وطبعا إيد واحدة».

المرة الثانية
وكانت المرة الثانية التي يزور فيها الرئيس عبد الفتاح السيسي الكاتدرائية المرقسية بالعباسية كانت في يناير 2016 للمشاركة في تقديم التهانى لقداسة البابا تواضروس وللأقباط بمناسبة عيد الميلاد المجيد.

وتعهد الرئيس خلال كلمته في الكاتدرائية لتهنئة الأقباط بعيد الميلاد ببناء وترميم الكنائس التي أحرقت، وقال الرئيس السيسي - آنذاك -: « تأخرنا عليكم في ترميم وإصلاح ما تم إحراقه، وإن شاء الله يا قداسة البابا هانخلص كل شيء هذا العام، واسمحوا لى أن أقول لكم ياريت تقبلوا اعتذارنا في اللى حصل ده ».

وتابع الرئيس قائلا:« العام القادم إن شاء الله مش هايكون فيه بيت من بيوتكم أو كنيسة إلا وستعود مرة أخرى.. ولن ننسى لكم ولقداسة البابا مواقفكم الوطنية المشرفة والعظيمة خلال الفترة الماضية».

كما توجه بالشكر للحاضرين، قائلًا: «كل سنة وأنتم طيبين وعيد سعيد عليكم وعلينا جميعًا.. وإن شاء الله العام القادم يكون عام خير واستقرار.. تحيا مصر بنا جميعًا..تحيا مصر..تحيا مصر».

التهنئة
كما تقدم الرئيس عبد الفتاح السيسي أواخر الشهر الماضي بأطيب التمنيات وخالص التهاني إلى المسيحيين المصريين وكافة مسيحيّ العالم الذين احتفلوا بعيد الميلاد المجيد ليلة الخامس والعشرين من ديسمبر، معربًا عن أطيب أمنياته لهم ولذويهم.

وقال: إنه مع إشراقة ذكرى ميلاد السيد المسيح عليه السلام، رمز المحبة والسلام، فإننا نتوجه إلى الله سبحانه وتعالى بالدعاء أن يجمع الإنسانية بأسرها على كلمة سواء، ترتكز إلى قيم التسامح والتراحم والسلام التي حملتها رسالة السيد المسيح عليه السلام، وأن تضمنا جميعًا هذه القيم الروحية النبيلة لتعزيز سعينا المشترك، صفًا واحدًا، نحو تحقيق الاستقرار والأمان والتقدم في مصر والعالم أجمع.

وكان الرئيس السيسي قد أوفد اليوم رئيس ديوان رئيس الجمهورية مصطفى شريف محمود إلى كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالعباسية لتقديم التهنئة إلى البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية والأقباط الأرثوذكس بمناسبة الاحتفال بعيد الميلاد المجيد، وحضور الاحتفال المقام بها.

استطلاع رأى

هل تتوقع استمرار اقبال الناخبين علي التصويت في المرحلة الثانية؟