الثلاثاء 24 نوفمبر 2020...9 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

إدانات مصرية واسعة لحادث سيناء الإرهابي.. «الوزراء» يستنكر العمل الإجرامي ويؤكد: الجيش درع الوطن.. و«الإفتاء» تتوجه بالعزاء لأسر الشهداء.. «البرادعي»: رحم الله كل نفس ذهبت لخالقها

بدون تبويب
صورة ارشيفيه

محمد فودة


حملة إدانات واسعة أطلقتها الأوساط المصرية للحادث الإرهابي، الذي استهدف اليوم الجمعة إحدى النقاط التأمينية بشمال سيناء، وأسفر عن استشهاد 12 وإصابة 8 من أبطال القوات المسلحة.اضافة اعلان


"الوزراء" يدين
وأدان مجلس الوزراء، برئاسة المهندس شريف إسماعيل، العمل الإجرامي الذي نفذته عناصر إرهابية بإحدى نقاط التأمين بشمال سيناء، وأسفر عن استشهاد وإصابة عدد من أبطال القوات المسلحة، ومقتل بعض من هذه العناصر الإجرامية.

وثمَّن رئيس الوزراء التضحيات الغالية التي يبذلها رجال القوات المسلحة البواسل، مشيرًا إلى أن الجيش المصري يتذكر اليوم في عيد قواته الجوية بطولات نسوره في حرب أكتوبر المجيدة، ليؤكد دومًا أنه سيبقى الدرع الذي يصون مقدرات الوطن، ويحمي أرواح المواطنين وممتلكاتهم.

عملية خسيسة
وعبر الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، إدانته للعملية الإرهابية الخسيسة التي نفذتها مجموعة من الإرهابيين، مؤكدًا في بيان له أن هؤلاء الفجرة الذين يسعون دائمًا إلى سفك الدماء وتدمير الأمن والأمان في وطننا سيخزيهم الله في الدنيا والآخرة، لأن الله لا يهدي كيد الخائنين.

وتوجه المفتي بخالص العزاء لأسرة الشهداء الأبطال، داعيًا الله أن ينزلهم منازل الشهداء الأبرار، ويلهم أهلهم الصبر والسلوان، وأن يشفي المصابين شفاءً عاجلًا لا يغادر سقمًا.

البرادعي
كما أدان محمد البرادعي نائب رئيس الجمهورية سابقًا في تغريدة له على «تويتر»، شهداء القوات المسلحة الـ12، الذين نالوا الشهادة اليوم بكمين زاغدان بشمال سيناء.

وقال محمد البرادعي في تدوينة له: "رحم الله كل نفس ذهبت لخالقها، هل من عاقل يُخرجنا من ظلام الكراهية والعنف المتبادل إلى نور التسامح والعيش المشترك، درءًا لحريق لا يبقي ولا يذر؟".

«مستقبل وطن» يدين
وأدان الدكتور نور أبو حتة، عضو الهيئة العليا بحزب مستقبل وطن، العملية الإرهابية التي وقعت صباح اليوم، بإطلاق عدد من أفراد الجماعات المتطرفة النار على كمين أمني.

وأكد "أبو حتة"، في تصريحات، أن العمليات تأتي كثمن زهيد يدفعه رجال قواتنا المسلحة البواسل لانحيازهم الكامل والمطلق لإرادة الشعب في ثورة 30 يونيو المجيدة على حساب جماعة كادت أن تعصف بالأخضر واليابس، مشيرًا إلى أن الوطن يحتاج منا جميعًا للتضحية وبذل الجهد والعرق للمرور به وبمواطنيه لعصر النهضة والريادة المبتغاة.