الأربعاء 28 أكتوبر 2020...11 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

أزمات تيران وصنافير تحت قبة البرلمان.. هيثم الحريري: الجزر مصرية.. وعبد العال يحذفها من المضبطة.. ومحمد أبوحامد يتهم تكتل «25-30» بالمزايدة بشأن الاتفاقية

بدون تبويب
صورة أرشيفية

محمد حسني


وضعت حكومة المهندس "شريف إسماعيل" رئيس مجلس الوزراء، مجلس النواب في موقف حرج أمام الرأي العام، بإرسال اتفاقية تيران وصنافير إليه لمناقشتها في الوقت الذي تعالت فيه الأصوات المطالبة بانتظار فصل القضاء في القضية.اضافة اعلان


وجاء قرار الحكومة الأخير، بالموافقة على اتفاقية تعيين الحدود مع السعودية، والتنازل عن جزيرتي تيران وصنافير إلى البرلمان، على الرغم من أن القضاء لم يقل كلمته النهائية في هذا الشأن، وهناك جلسة محددة له 16 يناير المقبل للنطق في شأن هذه الاتفاقية.

ولم يكن القرار الأخير من الحكومة هو ما أثار أزمة تحت قبة البرلمان، ففي جلسة الثلاثاء الموافق 6 سبتمبر الماضي، تسبب ذكر اسم الجزيرتين في أزمة تحت قبة المجلس.

هيثم الحريري
وأثار هذه الأزمة النائب هيثم الحريري، عضو تكتل 25 - 30 بمجلس النواب، خلال مناقشة اتفاقية قرض بين مصر والسعودية لتطوير مستشفى قصر العيني.

وقال هيثم الحريري، في الجلسة العامة وقتها "نقدر دور وجهود المملكة العربية السعودية في مساندة مصر ودعمها الدائم، خصوصًا بعد ثورة 30 يونيو، ولكن هذا لا يتعارض في أن تيران وصنافير مصرية".

وشهدت القاعة حالة من الهرج والمرج، على خلفية قيام الدكتور "علي عبد العال" بحذف كلمة النائب هيثم الحريري "تيران وصنافير مصرية" من المضبطة، وتدخل علي عبد العال، للتهدئة، قائلًا: "خلاص الموضوع انتهى الكلمة اتحذفت من المضبطة".

محمد أبو حامد
يأتي ذلك بعد أن شن النائب محمد أبو حامد، عضو المجلس، هجومًا حادًا على نواب تكتل 25 - 30 تحت قبة البرلمان، متهما إياهم بالمزايدة.

وتعليقًا على قرار الحكومة الأخير بإحالة الاتفاقية إلى البرلمان، قال "هيثم أبو العز الحريري" "شرعية هذا النظام بأكمله أصبحت على المحك، بعد موافقة حكومة المهندس شريف إسماعيل، على اتفاقية تعيين الحدود، والموافقة على التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير لصالح السعودية".

وأشار إلى أن "مجرد مناقشة الاتفاقية وهى ما زالت منظورة أمام القضاء وصمة عار علينا جميعًا"، قائلًا "قد أقسـمنا جميـعًا رئيس الجمهورية ووزراء وأعضاء مجلس النــواب على أن نحترم الدستور والقانون واستقلال الوطن ووحده وسلامة أراضيه".

استطلاع رأى

هل تتوقع استمرار اقبال الناخبين علي التصويت في المرحلة الثانية؟