الجمعة 27 نوفمبر 2020...12 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

هكذا نثأر للرسول (ص) !

مقالات مختارة 122
هل تتذكرون اعتداءات "السيخ" علي المسلمين في الهند؟ لمن يتذكرها نسأله: ما هو انطباعك عنهم؟ السيخ نقصد؟ ألم يتحولوا في ذهنك مثلهم مثل من يعتدون علي المسلمين في بورما مثلهم مثل الصهاينة في إسرائيل إلي شيء كريه يحملون صفات سيئة جدا؟! اضافة اعلان


إذن ما هو الانطباع الذي يستقر الآن في أذهان الكثيرين من غير المسلمين خارج البلاد العربية وأخبار قطع الرقاب في سوريا والعراق وليبيا وتفجير الكنائس في نيجيريا بل وتفجير المساجد لاختلاف المذهب في باكستان وبيع الأسيرات كجوار في بعض البلدان المضطربة سلوك عادي يقوم به بعض من ينتسبون للمسلمين؟!

كيف نقرأ التاريخ ؟!
ومن يفجرون أنفسهم في غيرهم يقولون إنهم مسلمون؟ ومن يطعنون بالسكاكين في الشوارع وبشكل عشوائي أبناء الدول التي يعيشون فيها ولهم عليهم حق المواطنة ويدهسونهم بشاحنات عملاقة ينتسبون للمسلمين؟! من يقولون بالتداوي ببول الإبل والبعير وشرب حبر الزعفران لعمل الأحجبة يزعمون أنهم من المسلمين؟!

وفي بعض فتاوينا نأكل لحم الأسري ونمارس العلاقة الزوجية مع الزوجة المتوفاة وأن ذلك من ديننا؟! الأمثلة لا تنتهي لكن يبقي السؤال: لو كنت غير مسلم لا تعرف العربية أي لم يصلك أي شيء عن جوهر وروح وسماحة وعدل الإسلام الحقيقي.. فما هي الصورة التي يمكن أن تصل إلي عقلك وتستقر فيه؟! وإذا استقرت كيف ستنظر لهم - لنا يعني؟! وكيف يمكنك أن تتعامل معهم -معنا- يعني؟!

للأسف هذه الصورة  في ذهن قطاع كبير من شعوب العالم غير الناطقين بالعربية عنا والمدهش أن أي رجل دين أو مجدد أو كاتب أو مفكر يسعي لتغيير جزء من هذه الصورة السلبية يواجه من هنا.. من فئات من مجتمعنا تتهمه علي الفور - تتهمه هو وليس من يفعل الأفعال السابقة- بالخروج عن الدين وأنه جزء من مؤامرة علمانية صليبية تغريبيه تستهدف القضاء علي الإسلام بتفريغه أولا من ثوابته!

الآن نقول: حرية التعبير في الغرب أكذوبة كبري تتوقف عند الاقتراب من السامية أو النازية وغيرها ومحاكمة المفكر الفرنسي المسلم رجاء جارودي خير دليل وقد سيق للمحاكم وهو في أواخر الثمانينيات من عمره ليس لحمله قنبلة ولا للإساءة لدينآأخر وإنما لإصداره كتابا ضد إسرائيل! ولكن هنا نتوقف.. فمن اختلفوا مع جارودي ذهبوا للمحاكم! وهو التصرف الذي اتخذناه متأخرا جدا وتركنا من يسئ التصرف ولنا جميعا أن يعتقد أنه ينوب عنا في الأمر!

في أزمة الفيديو الساخر.. يا عزيزي كلهم "داعشيون"!
الأن: هل نقدم في سلوكنا سماحة الإسلام؟ هل نقول للعالم إن ديننا يمنعنا من العدوان علي الآخرين (وَلَا تَعْتَدُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ)، وإنه يأمرنا بالتسامح (فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ) و (وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ)  وإنه أمرنا ألا نخون (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَىٰ أَهْلِهَا)، وأنه أمرنا بالعدل (وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَىٰ أَلَّا تَعْدِلُوا ۚ اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ)، وأنه أمرنا بعدم الغش (وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ)، ولا حتي تذكروا الاخرين في غيابهم بالسوء.. أما القتل والسرقة والزنا وقول الزور فكلها من المحرمات الثابتة !

هل شرحنا لهم أننا دين النظام ( استقيموا فإن الله لا ينظر الي الصف الاعوج ) وإننا دين النظافة ( النظافه من الايمان ) وأن ديننا دين اليسر والابتسامة التي هي صدقة ودين الجمال ( ان الله جميل يحب الجمال ) وأن ديننا أبلغنا إن امرأة دخلت النار لإنها عذبت قطة وأن ديننا يبلغنا أن رجلا دخل الجنة لانه سقي كلبا؟! فما بالكم بحقوق الانسان!
اثأروا لرسولكم بإظهار عظمته لا بطحن عظام الآخرين.. وبروعته لا بترويع الآخرين !!
اللهم بلغت..