السبت 26 سبتمبر 2020...9 صفر 1442 الجريدة الورقية

مقاتل في الحياة

مقالات مختارة 437

ما إن شاهدت صورة الفريق أسامة المندوه بطل عملية "خلف خطوط العدو" يدلى بصوته في انتخابات الشيوخ أمس، تبادرت إلى ذهني صورة ذلك المقاتل الذي يرفض ترك سلاحه في مراحل عمره كافة، ذلك الحرص على الإدلاء بصوته في الانتخابات يعني أنه لا يزال يحيا حياة النقيب أسامة المندوه الذي كلف بواحدة من أهم بطولات حرب أكتوبر، واعتُبرت نموذجًا مثاليًّا للعمل البطولي العظيم.

اضافة اعلان
بعد انتهاء الحرب وتحقيق انتصار عربى مجيد لا تتوقف المعركة بالنسبة للنقيب أسامة المندوه ليبقى حاملا سلاحه في العديد من الأجهزة السيادية ثم الانتقال إلى العمل الدبلوماسي في بلد حاربه مقاتلا وشاءت الأقدار أن يصبح دبلوماسيا فيه ليكمل مسيرته.

انتخابات الشيوخ
وفي أثناء وجوده في الأرض المحتلة –إسرائيل- تجمعه لقاءات مع أعداء خاض ضدهم الحرب مقاتلا ليكمل ما بدأه محاربا في معركة دبلوماسية اختلفت أدواتها وأهدافها ويحقق نفس النجاحات حتى العودة.

يكتب المندوه قصته مع فريق عمل من ثنائي هو ثالثهم وتصدر القصة المدهشة محملة بمشاعر إنسانية فياضة تحمل كل تفاصيل حرب أكتوبر في مهمة إسقاط خلف خطوط العدو.. وما بين كرٍّ وفرٍّ مع أعداء الوطن وحتى النجاح المثالي فيما كُلّف به ليعود إلى أرض الوطن بعد النصر العظيم.. تتداول القصة بين المثقفين والمنتجين السينمائيين لتأخذ منحى جديدًا لإنتاج فيلم نتمنى أن يرى النور قريبا.

علموا أولادكم كراهية الصهيونية
لا يستسلم الفريق لواقع قد يستطرقه إلى البقاء في زاوية النسيان، فالأبطال الحقيقيون يحملون في يقينهم رسالة العطاء فيبدأ في كتابة الفصل الثاني من معركة جديدة في مجال الدبلوماسية وهو الكتاب الثانى الذي تنتظره المطابع ليصبح خلال وقت قريب ضمن شهادات العصر حقا للأجيال الجديدة.


وسط كل هذه المشاغل يحرص الفريق أسامة المندوه على حضور كل الفعاليات السياسية دون أن يركن إلى راحة قد يحتاج إليها محارب من هذا الطراز.. متعه الله بالصحة والعافية واللياقة الفكرية.

استطلاع رأى

هل تتوقع استمرار الاقبال علي التصالح في مخالفات المباني بعد مد المهلة؟