السبت 5 ديسمبر 2020...20 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

لماذا يهرب الأبرياء دائمًا؟

مقالات مختارة 171

نعود اليوم الى الجولات الدرامية، والتي غالبًا ما تحمل في طياتها رسائل ظاهرة وأخرى خفية، ومن هذه النوعية من الدراما فيلم "هروب إضطراري"، تأليف أحمد سيد بشير وإخراج أحمد خالد موسى وتمثيل مجموعة رائعة من الفنانين منهم أمير كرارة واحمد السقا وغادة عادل وفتحي عبد الوهاب وآخرين.

يدور الفيلم حول جريمة قتل راح ضحيتها زكريا، وهو أحد رجال الأعمال، ليتهم بالجريمة ظلمًا كل من (أدهم – مصطفى – يوسف – ندى)، ليضطر هؤلاء الأربعة الى الهروب ليسعى كل واحد منهم لإثبات براءته، وفي نهاية الأمر ينجح المتهمون في إثبات براءتهم لكن بعد مقتل أحدهم على يد القاتل الحقيقي.

اضافة اعلان

 

هل تملأ ضريبة الملح خزانة الدولة؟


ومن أهم ما يميز الفيلم المطاردات الهوليودية والإثارة والغموض واستعراض معالجة رجال الشرطة للجرائم ومعاناتهم في حياتهم الشخصية، فضلًا عن مشاكل وضغوط العمل، كما تناول الجانب الإنساني للشعور بالظلم الذي يعاني منه أبطال الفيلم لاتهامهم بقتل شخص لم يروه من قبل، كما كشف عن طبيعة الخير والشر التي يمكن أن تكون في الشخص الواحد، ومع ذلك فلا يستطيع المشاهد إلا أن يتعاطف معهم جميعًا.

 

وأهم ما يميز الفيلم عن غيره من الأفلام التي تتشابه معه في الفكرة والمضمون أنه يناقش إشكالية الفساد ويكشف أسبابه، ويتمثل الفساد في تمكين المتهمين من الهروب، وإفساد أدلة الإدانة للمجرمين بعد الجهد المضني الذي يبذله رجال الشرطة.

 

العدالة تنتصر لضحايا عقوق الأبناء 


كما يكشف عن قوة تغلغل الفساد لدرجة أن أمين الشرطة "بيومي فؤاد" يتحدى رئيس المباحث "فتحي عبد الوهاب" أن يتخذ ضده أي إجراء أو يحرك أي دليل ضده لأنه مسنود من أشخاص مهمين، بل ويشرح له تفصيلات خيانته والمبالغ التي تقاضاها.

ولا تقف أسباب الفساد عند هؤلاء الخونة، ولكن من أسبابه ايضا عدم الثقة والشك الدائم  كنتيجة طبيعية لوجود بعض الخونة، ولكن اسوأ هذه الأسباب هو اسلوب إدارة اللواء "حسام" للخلاف بين ضابطين تحت قيادته، فهو يؤجج الخلاف بينهما معتقدًا أن ذلك يسهل له القيادة، ويجعل كل منهما يظن أنه في صفه ضد الآخر، والغريب في هذا السبب أنه غير مبرر، ويعكس ضعف القيادة، كما نجد أن كشف الحقيقة لم يتم في النهاية إلا بعد التغلب على مشكلة غياب الثقة بالدرجة الأولى.

 

هل كُنت سببًا في فقد عزيزٌ لديك؟


أما الرسالة الخفية في الفيلم، فهي ما قاله الضابط أيمن غالي لشقيقته "مفيش بريء بيهرب" ولكنه سرعان ما أكدت الأحداث خطأ هذه المقولة، فقد تبين له ان الأبرياء لا بد لهم من الهروب حين يملك الفاسدون مقاليد الأمر، وينسجوا الأدلة وفق هواهم ويستعينوا بشهود الزور والمرتشين، إلى أن قرر معاونة هؤلاء الأبرياء في الهروب حتي تثبت براءتهم، وهو ما نقف عنده وقفة تأمل وطرح بعض الأسئلة:

هل يهرب الأبرياء؟، وهل يصل الأمر إلى الاختفاء من الساحة لتجنب بطش الفاسدين؟ وهل نوافق على هذا الهُروب الاضطراري؟.. وللحديث بقية