السبت 4 يوليه 2020...13 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

لعبة أمريكا في ليبيا!

مقالات مختارة 1004

عبدالقادر شهيب


منذ أن تدخلت تركيا بسفور في ليبيا، سواء بقواتها أو بنقل آلاف الإرهابيين الذين ترعاهم في سوريا للأراضي الليبية، ولم يصدر تصريح لمسئول أمريكى واحد يرفض ويستنكر هذا التدخل.. اكتفى المسئولون الأمريكان برفض التدخل الأجنبى، دون تسمية، في ليبيا وخرق حظر السلاح المفروض عليها.

 

في الوقت الذي اهتمت فيه واشنطن باستنكار وانتقاد ما تراه تدخلا روسيا في ليبيا من خلال ميليشيات عسكرية تدعى أنها مرتبطة بالكرملين، رغم أن التدخل الواضح والفج في هذا البلد العربى المنكوب هو تدخل الأتراك الذين يجاهرون به ولا ينكرونه بل ويتفاخرون به، ويتصرفون باعتبارهم الأوصياء على حكومة الوفاق، ويفرضون عليها ما يتعين أن تقوم به!

 

ماذا نقول أمام مجلس الأمن غدا؟

 

وهذا يثير الشكوك في حقيقة موقف أمريكا من التدخل العسكري التركى في ليبيا.. فهى لم ترفض بشكل صريح من التدخل الأجنبي سوى ما تراه تدخلا روسيا، ولم يوجه مسئولوها عبارة انتقاد واضحة لتركيا على ما تقوم به في ليبيا.

 

 

ألا يعد ذلك موافقة ضمنية من أمريكا على ما يقوم به الأتراك؟.. وألا يعد ذلك تشجيعا للأتراك على الاستمرار والتمادي فيما يقومون به والذي يستهدف تحويل هذا البلد إلى قاعدة لجماعة الإخوان في شمال أفريقيا بديلة عن مصر التي فقدوا السيطرة عليها بطردهم من الحكم قبل سبعة أعوام مضت، مع الاستيلاء على الثروات النفطية الليبية؟


إن أمريكا عندما أرادت أن توقف الهجوم التركى على منطقة كان يسيطر عليها الأكراد في سوريا فعلت ذلك وبطريقة وصفت بأنها كانت مهينة للرئيس التركى من قبل الرئيس الأمريكى.. فلماذا لا تفعل ذلك الآن في ليبيا وتوقف أردوغان عن التقدم بإرهابييه إلى سرت التي اعتبرتها مصر خطا أحمر تجاوزه يمثل تهديدا لأمنها القومى؟.

 

الخطر الليبى.. والخطر الإثيوبى !

 

لقد أوقف ترامب أردوغان في سوريا وفيها وجود روسى علنى كبير استفاد من وقف التمدد العسكري التركى، والآن بحجة تدخل ينكره الروس يترك ترامب أردوغان يعبث في ليبيا!.. فإن اللعبة الأمريكية في ليبيا تعتمد الآن على تركيا وليس دول الناتو الأوروبية.. فرنسا وإيطاليا وألمانيا!

استطلاع رأى

هل تتوقع التزام المحال والمقاهي بنسبة الـ25 % التى حددتها الحكومة؟