الإثنين 6 يوليه 2020...15 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

روشتة السيسي لمواجهة الغلاء! (1)

مقالات مختارة 27

بدلا من الاهتمام بما هو مهم، وجاء في افتتاح تطوير منطقة "غيط العنب" العشوائية الخطرة، سواء ما تضمنه حديث الرئيس السيسي أو دلالات التخلص من ظاهرة العشوائيات الخطيرة، وكيف تعمم تجربة "الأسمرات" و"غيط العنب" التي تحولت إلى بشائر خير، اهتم البعض بالتهكم على مائدة إفطار الرئيس مع بعض أسر غيط العنب، والسخرية من اقتراح (فلوس الفكة)، ومن حاول أن يكون جديا أثار الشكوك والمخاوف فيما قاله السيسي حول وجود خطة لنشر قوات مسلحة في ربوع البلاد خلال ست ساعات فقط، رغم أنه جاء في إطار الحديث عن مواجهة العنف والأعمال التخريبية.

بينما كان الأكثر أهمية في افتتاح تطوير منطقة "غيط العنب" أمور أخرى غير تلك التي شغل البعض بها، وأراد اشتغال الرأى العام بها لتحقيق مآرب وأغراض سياسية، أو لتصفية حسابات خاصة وشخصية وضيقة.

ومن بين الأكثر أهمية ما جاء في حديث الرئيس عن مواجهة ارتفاع الأسعار، خاصة وأنه تحدث بلسان الاقتصاديين الذين يرون أن السبب الرئيسى في هذا الارتفاع وزيادة التضخم هو زيادة الطلب على المعروض من السلع، والناجم عن زيادة السيولة المالية المتاحة للمستهلكين.. وهذا الكلام صحيح من المؤكد ويجسمه بوضوح أزمة الدولار والنقد الأجنبي، فعندما شحت مواردنا من النقد الأجنبي وزاد طلبنا عليه نتيجة زيادة استيرادنا من الخارج ارتفع سعر الدولار وبقية العملات الأجنبية..

ولذلك السيطرة على أسعار أي سلعة تقتضى إعادة التوازن بين المعروض من هذه السلعة وبين الطلب عليها..وهذا ما وعد به الرئيس السيسي أن يتم في غضون شهرين، وتحديدا بالنسبة للسلع الغذائية الأساسية التي تهم الأغلب والأعم من المواطنين، من خلال طرح كميات أكبر من هذه السلع في الأسواق بأسعار مناسبة غير مرتفعة، تلبى الحاجة أو الطلب المتزايد عليها.

ولكن هناك سببا آخر، وربما أكثر تأثيرا لارتفاع الأسعار في بلدنا، وهو ارتفاع هامش الربح الناجم عن سيطرة الاحتكارات على أسواقنا.. وهذا هو حديث غدا