الأربعاء 12 أغسطس 2020...22 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

رسائل عديدة ولكن!

مقالات مختارة 20

المؤتمر الوطني للشباب بالإسماعيلية حمل رسائل عديدة، ليس للشباب فحسب، وهم قوة مصر الحيوية بل للرأي العام الداخلي والخارجي على السواء، أهمها المصارحة والمكاشفة كخطوة أولى ولازمة لحلحلة الواقع المؤلم الذي جاء نتيجة طبيعية لتراكمات السنين، التي تُركت دون حلول بل جرى التعامل معها بخداع ووعي زائف للمصريين.. وهو ما أفاض الرئيس السيسي في شرحه وتحليل جوانبه ببساطة وعمق، أرجو ألا تمر هذه الرسائل مرور الكرام وننساها كعادتنا.
اضافة اعلان

حوار الرئيس مع الشباب في حضور الحكومة جاء لغته بسيطة يفهمها عامة الناس، وتصل إلى عقولهم وقلوبهم.. سأل الشبابُ الرئيسَ بصراحة وشجاعة أسئلة ما تعودنا عليها مع رؤسائنا السابقين، وربما لو سئلت وقتها لتم مقابلتها بعاصفة من الغضب والضيق.. لكن الرئيس السيسي ـ كعادته ـ منذ تولى الحكم يصارح الشعب بالحقائق والصعاب والمشكلات التي كثيرًا ما حجبتها الأنظمة السابقة؛ ربما بحسبانها شأنًا رئاسيًا لا يصح مشاركة العامة فيه.. أو ربما خوفًا من ردود الأفعال، وتحاشيًا لإثارة المتاعب لذلك جرى التعامل مع تلك الأزمات بمنطق التأجيل والترحيل إلى ما شاء الله.