الأحد 25 أكتوبر 2020...8 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

حكايات من دفتر أحوال ممدوح البلتاجى

مقالات مختارة 437

في زاوية صغيرة من صحف الأحد الماضى.. كان خبر وفاة الدكتور ممدوح البلتاجى، ممدوح البلتاجى “حلاّل” عقد السياحة كما وصفته إحدى الصحف، وصديق صفوت الشريف كما ادعت عليه صفحات التواصل الاجتماعى، والمثقف المسئول الذي عرفته في فترات حرجة في تاريخ الوطن..اضافة اعلان


دق جرس الهاتف.. فتحت الخط.. من ؟
.. ممدوح
ممدوح مين يا فندم؟
ممدوح البلتاجى وزير السياحة، وقبل أن أرحب به كان الرجل حاسما في تحديد موعد بيننا في اليوم التالى بمبنى وزارة السياحة بالعباسية.

كان في استقبالى الأستاذ محفوظ على ، ذلك الخبير المصرى النشط والأكثر فهما لمشاكل وهموم هذا القطاع الحيوى، وفى ذات الوقت كان الأقرب إلى الدكتور البلتاجى..

دخلنا إلى مكتب الدكتور البلتاجى.. كان عصبى المزاج، وبدا أن كلماتى كانت أقسى من تصوراتى.. أشعل سيجارا من النوع الغالى.. كانت يداه ترتجفان وهو يشير إلى، يردد: هل تتصور أنى وزير سياحة؟.. قبل أن أنطق بكلمة.. قال: لست وزيرا للسياحة.. أنا ولا حاجة.. “أنا طيشة”.. وبدأ يتحدث بعصبية أشد ، وهو يقول: هل ترى أننى يمكن أن أتحكم في المحليات؟.. ماذا أفعل مع وزارة الداخلية؟.. هدأت من روعه غير أنه قاطعنى وهو يقول: ماذا أفعل بعد أن قامت سائحة في حادث الأقصر الدموى بتصوير أكثر من ٤٥ دقيقة لإرهابيين يقطعون أجزاء من أجساد الضحايا.. (يبقرون) بطون بعضهم، ويضعون المنشورات فيها.. ماذا أفعل بعد أن عادت إلى بلادها لتعرض ماقامت بتصويره على العالم كله.

موجها كلامه إلى: أتحاسبنى لأن شركات السياحة العالمية رفعت اسم مصر من حجوزاتها؟.. هل حاسبت موظف الجمارك الذي فتش حقيبة سائحة وأمسك بملابسها الداخلية على الملأ مما أصاب السائحة بحالة عصبية لم تفق منها إلا بعد يومين بالمستشفى؟!.. هل حاسبت المرور؟!.. هل حاسبت الإرهابيين القتلة؟!.. هل حاسبت وزارة الداخلية التي تقوم بتفويج أتوبيسات السياحة بشكل يرعب السياح؟!.. هل حاسبت الطرق؟!.. هل حاسبت المحافظات على حالة النظافة ؟!!

فتح الوزير قلبه وتحدث بصراحة مع صحفى معارض، وقال كل ذلك بجرأة يحسد عليها.. قال ما هو أكثر من ذلك، غير أنى راعيت الضغط النفسى الذي كان يعانيه الرجل عندما كتبت الحوار.. حذفت ما هو خارج منه بعيدا عن سيطرته.. قرأ الحوار واتصل بى وصرنا أصدقاء.. كان الوزير مقدرا للغاية أنى تعاملت مع الحوار بطريقة مهنية بعيدا عن الإثارة.

خاض البلتاجى معركة عظيمة ليعيد لمصر سائحيها وعشاقها.. سافر إلى كل مكان.. تحاور مع وسائل الإعلام العالمية.. شارك في بورصات السياحة.. قام بجولات وبذل من أجل ذلك كل ما يمكن لوطنى مخلص أن يفعله.. ازدهرت السياحة في عصره وانتقلت إلى مرحلة الاحتراف.

كان ممدوح البلتاجى حالة وطنية مصرية خالصة في كل المواقع التي تقلدها.. في وزارة الشباب كان مثالا يحتذى في تحركه داخل أوساط الشباب.. قدم نموذجا مثاليا للمصرى الذي يتحمل مسئولياته.. لم يتهم في ذمته ولا في حياده ولا في إخلاصه أبدا.. كان طرازا مختلفا من البشر.

عندما صدر قرار بتوليه وزارة الإعلام كان ذلك خلفا لوزير قضى نصف عمره في هذه الوزارة.. كان صفوت الشريف أقوى الشخصيات السياسية في مصر هو صاحب وزارة الإعلام، وصاحب أشهر عبارة “صفوت الشريف آخر وزير إعلام في مصر”.. تولى البلتاجى الوزارة وسط حالة توقع بالفشل غير أنه حاول وحاول وحاول.

اتصل بى وسألنى عن رأيى في تشكيل لجنة وطنية للنظر في مشكلات الإعلام الرسمى المصرى وكيفية الانطلاق إلى آفاق أوسع.. كان مهموما بصوت مصر في الخارج، وكان موقنا أن الإعلام الرسمى لابد وأن يحظى بمساحة أوسع من الحرية المسئولة.. استحسنت الفكرة واقترحت عليه أن تكون لجنة تطوعية حتى لا تتهم بالمحاباة أو عدم الحياد.

بعد أيام علمت منه شخصيا أننى عضو في هذه اللجنة التي ضمت مجموعة من خيرة الكتاب والمفكرين والصحفيين وخبراء الإعلام، أذكر منهم الكاتب الكبير محمد سلماوى، والراحل الجميل عصام بصيلة، والأستاذ السيد الغضبان، وعدد كبير من المخلصين لفكرة ممدوح البلتاجى.. بالفعل اجتمعنا وتناقشنا وتحدثنا عن تصورات مستقبلية إلا أن رجال صفوت الشريف كانوا قد أعدوا للرجل الفخاخ الواحد تلو الآخر.

فوجئ البلتاجى -عليه رحمة الله- بسيول من المظالم والشكاوى ترد إليه بمكتبه بالوزارة، وهو عاكف على دراسة كل التفاصيل معلنا للجميع أنه سيرد المظالم كلها.. زرته بمكتبه ذات مرة ووجدت أوراقا بكميات ضخمة على مكتبه وعندما شرح لى التفاصيل قلت له: أعتقد أن دراسة التفاصيل تؤدى إلى انهيار تجربتك هنا وهو المطلوب لكثيرين وأتصور يا سيادة الوزير أن نخرج من التفاصيل إلى العناوين العريضة وإلى المشاكل الرئيسية فإذا وصلنا فيها إلى حلول فإن المظالم ستنتهى تلقائيا.

كانت المفاجأة عندما وافقنى الوزير على ما أقول، وحاول الرجل رغم الصعاب أن يطرح رؤيته فيما يمكن أن يعبر بالإعلام المصرى إلى الساحة العالمية غير أن الأجواء المحيطة والمؤامرت المتوالية على تجربته لم تبقه لفترة تمكنه من أداء مهمته.

سنوات مضت والبلتاجى محاصر في أمراضه.. سنوات والرجل صامت.. صابر.. قوى.. لم يشكُ ضعف حيلته إلا لخالقه ولم يطلب من أحد خدمة.. ظل أبيا في شبابه وفى عطائه كمسئول واستمر كبرياؤه رغم وطأة المرض وحدته..
رحم الله ممدوح البلتاجى وألهم ذويه الصبر والسلوان.

استطلاع رأى

هل تؤيد قرار الكاف تأجيل مباراة الزمالك والرجاء المغربي بسبب اصابات كورونا؟