الأحد 25 أكتوبر 2020...8 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

حقيقة الأزمة بين مصر والسعودية!

مقالات مختارة 27

من المؤكد أن الموقف المصرى تجاه سوريا بصفة عامة وتجاه التدخل الروسى بصفة خاصة لا يروق للسعودية وربما بدرجة أقل للإمارات، ولكن من المؤكد أيضا أن ذلك لم يصبح كما يروج إعلام الإخوان وأبواقهم أزمة في العلاقات المصرية- السعودية، وبالتبعية أزمة في العلاقات المصرية- الإماراتية.اضافة اعلان


فالمواقف بين الدول لا تتطابق عادة وإنما هي تتقارب وتتشابه.. وهذا ينطبق على مواقف الدول العربية ليس تجاه سوريا فقط، وإنما تجاه ليبيا والعراق واليمن وغيرها..أي أنه هناك اعتراف وقبول بوجود مساحات خلاف وحرص في ذات الوقت على عدم تأثر العلاقات بين الدول العربية في ظل وجود مساحات الخلاف هذه..فمثلا وجود مساحة خلاف بين مصر والجزائر، وأيضا تونس تجاه ما يحدث في ليبيا لم يحل دون نسج علاقات طيبة بين مصر وكل من الجزائر وتونس.. وذات الموقف ينطبق على العلاقات بين مصر والسعودية، ولذلك ليس صحيحا ما يروجه الإخوان حول وجود أزمة في العلاقات بين مصر وكل من السعودية والإمارات.
وارجو أن نتذكر أننا سمعنا ذاك الكلام عندما قصرت مصر اشتراكها في حرب اليمن على تواجد وحداتها البحرية في باب المندب مع مشاركة رمزية جوية.. فهذا لم يمنع دول الخليج خاصة السعودية من تقديم ما تعهدت به لمصر في المؤتمر الاقتصادى في شرم الشيخ.. ولنتذكر أيضا أن الإخوان يروجون لما يتمنونه.

استطلاع رأى

هل تؤيد قرار الكاف تأجيل مباراة الزمالك والرجاء المغربي بسبب اصابات كورونا؟