السبت 8 أغسطس 2020...18 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

تطوير الدقهلية نموذج للمجتمع المدني!

مقالات مختارة 23

خلال تولي الدكتور "هشام الشريف" مسؤولية وزارة الحكم المحلي اقترح على كل محافظ تشكيل مجلس استشاري له من الخبراء الموجودين في المحافظة، أنا وقتها قلت إنها فكرة فاشلة قبل أن تبدأ، لأنها كانت مجرد شو إعلامي وشكلا بلا مضمون، وفعلا لم يكتب لها النجاح وذهبت مع صاحبها..
اضافة اعلان

ولكن لأن محافظة الدقهلية متفردة، فقام نخبة من أبنائها المخلصين بإنشاء كيان شعبي مدني أطلقوا عليه "مجموعة تطوير الدقهلية"،
والحقيقة أنها محافظة دائما سباقة في كل شيء، حيث كانت أول من ينشئ رابطة لأبنائها بالقاهرة في خمسينيات القرن الماضي، ومازالت قائمة حتى الآن، ولم تساعد فقط أبناء الدقهلية في العاصمة، ولكنها ساهمت في إنشاء مشروعات كثيرة في قرى ومدن المحافظة، لأن مؤسسها الراحل اللواء "محمد البلتاجي"، أحد قادة الضباط الأحرار، كان يضرب به المثل في الوطنية والإخلاص، ثم تولى مسؤوليتها بعد ذلك نخبة من عمالقة الدقهلية في الفكر والأدب والسياسية ومناصب الدولة العليا.

وحول "مجموعة تطوير الدقهلية" يقول مؤسسها المهندس "محمد عبد العظيم": إن الفكرة جاءت إليه بسبب رغبته الدائمة في عمل مجتمعي كبير لخدمة المحافظة، وعندما سنحت الفرصة عرضها على الدكتور "كمال شاروبيم" محافظ الدقهلية، الذي رحب على الفور، وبدأت الاتصالات مع مجموعة من أبناء المحافظة المحترمين المخلصين، وكانت الجلسة الأولى مع المحافظ في مكتبه..

ثم توسعت المجموعة بعد ذلك حتى أصبحت تضم نخبة كبيرة من أساتذة الجامعة ورجال الأعمال ومنظمات المجتمع المدني والنقابات والجمعيات الخيرية، إلى جانب وزراء ومحافظين ورؤساء جامعة سابقين وحاليين، وأعضاء مجلس النواب ومديري أمن ورجال البنوك والفكر والأدب والإعلام والصحافة.

"مجموعة تطوير الدقهلية" الغرض منها هو تطوير وتحسين وتجميل المحافظة، وحل المشكلات، وإظهار الدور المجتمعي الفعال في مجالات النظافة وجمع القمامة وتجميل الشوارع والميادين وحركة المرور وأماكن الانتظار والطرق، والحالات الإنسانية والمجتمعية ومشكلات المحليات والمساعدة في تحسين الأداء، من خلال إنشاء لجان مختصة في التعليم والصحة (المشكلات والحلول) ومتابعتها، ولجنة مختصة بالدراسات الإستراتيجية بعيدة المدى، والتنمية البشرية لأبناء المحافظة..

وقد تم تشكيل لجان عمل، بحيث تضم كل لجنة مجموعة من المتخصصين والخبراء وأساتذة الجامعة ورجال الأعمال، وتقوم المجموعة بالتنسيق مع كافة الجهات المسؤولة والتنفيذية على مستوى المحافظة وكافة المستويات الأخرى، هذا وتجتمع المجموعة بصفة دورية سواء في ديوان عام المحافظة أو في جامعة المنصورة.

أعضاء "مجموعة تطوير الدقهلية" شخصيات وطنية محترمة ومهمومون بالشأن العام، ويحلمون لمحافطتهم بالرقي والتقدم وإنهاء مشاكلها في النظافة والمرور، وسوء الخدمات، وأيضا في التعليم والصحة والبطالة، كما يحلمون بأن تعود المنصورة جميلة وعروسَ الدلتا كما كانت، ولكن كل هذا مرهون بتعاون الجهاز التنفيذي معهم.

معظم المشكلات التي ذكرتها لا تعاني منها الدقهلية فقط بل هي مأساة كل محافظات الجمهورية، وبعضها للأسف لا يحتاج إلى موارد مالية بقدر حاجته إلى إخلاص وعمل جاد من الأجهزة المحلية، "مجموعة تطوير الدقهلية" نموذج يستحق اهتمام وزير التنمية المحلية، ودراسة كيفية تعميمه على كل المحافظات، ولكن ليس بالصورة التي كانت عليها مجالس "هشام الشريف" الاستشارية، حتى لا تتكرر التجارب الفاشلة.
التحية والتقدير والاحترام لكل من يفكر بإخلاص لخدمة الوطن، وتخفيف معاناة المواطنين. وتحيا مصر.