الأحد 29 نوفمبر 2020...14 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

ترميم أمريكا !

مقالات مختارة 1004
انتهاء أزمة الانتخابات الأمريكية عاجلا أو آجلا لا يعنى انتهاء أزمة أمريكا نفسها التى كشفت عنها هذه الانتخابات، والتى تتمثل فى الانقسام والاستقطاب الحاد الذى صارت تعيشه والذى كانت له تداعياته الخطيرة، مثل التشكيك فى ديمقراطيتها وسلامة انتخاباتها..اضافة اعلان


فضلا عن إحساس الأمريكان بفقدان الآمن ترقبا لصدامات مسلحة وأعمال عنف داخلها بدأت تحدث بالفعل فى عدد من المدن والولايات الأمريكية بعد يوم واحد فقط من الانتخابات، وتشكيك حتى فى مؤسساتها وبما فيها المؤسسة القضائية وعلى رأسها المحكمة العليا ذاتها التى يتهم الديمقراطيون ترامب بتسييسها والعديد من محاكم الولايات.

ابحثوا عن مهنة أخرى! 
هذه الازمة سوف تحتاج لوقت طويل وجهد كبير لاحتوائها وتخفيف حدتها توطئة لإيجاد علاج لها.. والرئيس الذى سوف يتولى إدارة الولايات المتحدة للسنوات الأربع المقبلة سيكون مضطرا أن يمنح القسط الأكبر من جهده ووقته للسيطرة عى هذه الأزمة ، أو لترميم أمريكا..

وهذا سيكون بالطبع خصما من الوقت والجهد الذى سوف يمنحه مستقبلا للعالم وقضاياه ومشاكله وأزماته.. أى أن أولوياته ستكون السياسات الداخلية وليست السياسات الخارجية..

وهذا سيمنح دول العالم فرصة من الوقت لترتيب أمور تعاملها مع الرئيس الذى سوف يدير أمريكا للسنوات الأربع المقبلة، من خلال عمليات تواصل تمهيدية واستكشافية معه ومع مساعديه ومستشاريه..

بايدن رهان الإخوان! 
باختصار.. لقد تغيرت أمريكا كثيرا خلال السنوات الأربع السابقة التى تولى الحكم فيها ترامب، كما تغير العالم أيضا وما كان يفعله أوباما داخل وخارج أمريكا يصعب تكرار فعله حرفيا الآن، بل أولويات أمريكا ذاتها تغيرت، وأصبح أولويتها الأولى الآن ترميم دولتها.  

استطلاع رأى

هل تتوقع الإقبال على تركيب الملصق الإلكتروني بعد مد المهلة لأخر ديسمبر؟