الأربعاء 25 نوفمبر 2020...10 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

الوزير الجديد في امتحان صعب

مقالات مختارة 44

هل ينجح المهندس خالد عبد العزيز فيما فشل فيه وزراء الرياضة السابقون؟ حدود علمي أن المهندس خالد شخصية منظمة ومرتبة وبعيد كل البعد عن الصراعات ورجل دولة بالمعنى الحقيقي ولهذا أتوقع نجاحه لأن المسألة ليست حسبة برما إنما هناك قواعد ونظم تحكم العلاقة في الشأن الرياضي.. والمهندس خالد الذي ينتمي لنادي الصيد يعلم تمام العلم أن المسألة تكمن في ضرورة تنفيذ القانون وأن الأزمة من جانب الأندية يرجع السر فيها لبند الـ 8 سنوات الذي تم تطبيقه على الأندية وجاء على غير هوى الكثيرين من عشاق الكرسي الذين لا يؤمنون بمبدأ تداول السلطة وأي تلاعب في هذا البند على وجه الخصوص سيعيدنا سنوات للوراء.. اضافة اعلان


ومن هذا المنطلق لابد أن يبدأ وزير الرياضة الجديد عمله لحل الأزمة.. ولكن السؤال المحوري الآن: هل يضحي المهندس خالد بأصدقائه خاصة أنه محسوب على عدد من هؤلاء الذين يتمسكون بالكرسي في مجلس النادي الأهلي وعلاقته بالمهندس هاني أبوريدة عضو المكتب التنفيذي للفيفا وصاحب براءة اكتشاف المهندس خالد بعد أن قدمه للرأي العام وجمهور الرياضة كمدير عام للجنة المنظمة للأمم الأفريقية عام 2006 وبعدها أيضا في مونديال الشباب الذي استضافته مصر في 2009 هل ستكون عبئا عليه وسيكون هناك إحراج يجعله يتنحى عن نظر الموضوع ؟

لا أعرف على وجه التحديد ماذا يريد جمهور الألتراس؟! هل يريدون عودة الجمهور لملاعب الكرة أم يريدون إشعال الأزمة؟ أعتقد أن الأمن ليس لديه مانع في فتح المباريات للجماهير لكن عندما يضمن أن الجمهور لن يفتعل مشاكل ويبتعد عن كل ما يعكر صفو المباريات.. بصراحة الأندية واللاعبون ضاقوا ذرعا بما يحدث من الألتراس والمشاكل التي يصدرونها لأنديتهم وإلا بماذا تفسر كم العقوبات التي وقعها الكاف على النادي الأهلي واعتبار الزمالك مهزوما في لقائه مع حرس الحدود في الدوري؟.. قل لنا وسنقول محذرين من كارثة أخرى على غرار ما حدث في بورسعيد وربنا يستر.

لقاء البوسنة هو أول تجربة ودية للمنتخب الوطني تحت قيادة المدرب الذكي شوقي غريب وأعتقد أن اختياراته من اللاعبين لهذه المباراة تؤكد أن لديه رؤية للمستقبل فضلا عن طريقته في فتح علاقة جديدة مع الأندية بدليل تركه نجوم الزمالك لفريقهم بسبب لقاء العودة مع بطل أنجولا.. كل التوفيق للكابتن شوقي والمنتخب تحت قيادته.. ولنا عودة.