الثلاثاء 27 أكتوبر 2020...10 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

المهرجانات ومستقبل الذوق العام

مقالات مختارة 113

نوع جديد ظهر على الساحة حديثا من أغان لاقت قبولًا عند بعض الشباب، وتم تسميتها بأغاني المهرجانات.

اضافة اعلان

ألحان صاخبة مثل الزار تدفع المستمعين إلى الرقص عليها غير عابئين بما تحمله لهم تلك الأغنيات من سموم، وغير مدركين لخطورتها فى تشكيل فكر الجيل القادم.

 

ولعل مراجعة سريعة لكلمات تلك الأغانى تبين أنها تدعو إلى ما لا نرضاه لأبنائنا من سلوكيات مرفوضة، والدعوة لبلطجة علنية ولا تعترف إلا بالأنا ومن وراءى الطوفان، بلطجة، يرقص البعض على أنغامها .

 

اقرأ أيضا: البتكوين والخطر

 

ولأن المجتمع هو الذى يعطى الضوء الأخضر لانتشار هذه الظاهرة فإن وجود البعض الذى يعجبه هذا النوع مما يسمونه فنًا جعل له سوقًا، وتسارعت الأفراد بالتعاقدات مع مطربى تلك الظاهرة لأنهم يقدمون شيئا يختلف عما نعرفه من فنون، ولكن له معجبين وهذا أساس المشكلة.

 

هل تغير البعض إلى الصورة التى تقبل بالإسفاف والكلمات التى لا تليق، أم أن الزمان قد تغير علينا ونحن لا ندرى، وقد يكون القادم أصعب فى تشكيل فكر وإدراك جيل قادم بما يصنعه هؤلاء.. إذا لم نبحث فى حل تلك المشكلة فإن قرار المنع لن يكون نافذا لأن لهم سوقا وطلبا مستمرا.

 

اقرأ أيضا: إلى رئيس هيئة التنمية الصناعية

 

كيف نسمع فى أفراحنا أغنياتهم وترقص الناس عليها وتتغنى بكلماتهم، للأسف نرى الآن انحدارا واضحا فى الذوق العام لم نره من قبل.

 

ففى الأفراح على اختلاف المستويات يبدأ الدى جى بعرض أغنيات المهرجانات بصوت لا يتحمله إنسان، وذلك فى قاعة مغلقة ولا نعرف لماذا يفرض على المدعوين أن يتعذبوا هذا العذاب، وتخرج للأسف بعد ذلك تجد أنك لم تعد تسمع وعليك أن تصبر دقائق حتى تستعيد السمع مرة أخرى.

أفعال للأسف من كثرة ما تعودنا عليها لم نعد نعرف أنها خطأ.

 

اقرأ أيضا: مصر وسمعتها التصديرية عالميا

 

هم يدافعون عن أغنياتهم بأن هناك من يستمع لها، ونحن نقول إن تاجر المخدرات أيضا يقول نفس الدفاع، فلا يجب أن نكترث إلا بصالح الجيل القادم ونعمل لذلك، وأفضل طريقة لذلك هى دعم الفن الراقى بكل ما أوتينا من قوة حتى يطرد الفن الراقى الفن الهابط ، حتى يعود الذوق العام إلى الطريق السليم .

 

استطلاع رأى

هل تتوقع استمرار اقبال الناخبين علي التصويت في المرحلة الثانية؟