الأربعاء 2 ديسمبر 2020...17 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

الفقراء

مقالات مختارة 437
كان سيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه يقول "الفقر الموت الأكبر" والفقر آفة تجلب كل الآفات، والمجتمع الفقير غير قادر على الانسجام، خاصة إذا ظهرت به طبقة الثراء الفاحش، لأنه في هذه الحالة قد يتسبب في ثورات أو تزايد الحقد والكراهية بين أطياف المجتمع..اضافة اعلان


ويخطئ من يجري وراء وهم الدعاة بأن الفقراء هم أهل الجنة وحدهم، حيث لعب الدعاة على مدار التاريخ دورا دعائيا للتعايش مع الفقر باعتباره نعمة تؤدى بصاحبها إلى الجنة، أما الأغنياء فنصيبهم جهنم، وهكذا تقوم الدعاية الدينية في أحايين كثيرة على تفضيل الفقر عن الغنى، وهو أمر سياسي بالدرجة الأولى.
مدينة جديدة ومدرسة قديمة
ويؤدى الفقر إلى العديد من الأمراض بدءا بالكراهية مرورا بالاكتئاب وعدم الإقبال على الحياة، وانتهاء بأمراض الكفر بنعم قد تكون بين يدى الفقير، على أن الرضا مشروط بالمحاولة للوصول إلى آفاق الثراء، وسلوك السبيل إلى تحسين الأوضاع دون جدوى.

صديقنا الدكتور محمود عمارة الذي هاجر في سن الشباب إلى أوروبا، وخاض العديد من تجارب الاستثمار في أمريكا وأوروبا، وأخيرا مصر وهو صاحب الرؤية الثاقبة للعديد من المشكلات في بلادنا روى لنا قصة مؤثرة عندما خاض تجربة الاستثمار الزراعى في أمريكا، ففي تجربته الزراعية بأمريكا أقامت عليه الهيئة المختصة بالبيئة دعوى قضائية طالبت فيها بإيقاف أعماله بسبب خطأ بيئى مؤثر على محيطه، ويوم النطق بالحكم قضى القاضي بمنحة مهلة تسعين يوما لإصلاح الخلل، وبعد انتهاء المدة يتقرر دفعه غرامة مالية ألف دولار عن كل يوم تأخير.

كانت الهيئة المختصة بالبيئة قد طالبت بإيقاف أعماله فماذا قال القاضي في حكمه؟.. قال: كيف تطلبون منى إيقاف إنسان عن العمل وقد توافرت لديه تلك الإرادة!!

الحكمة العبقرية التي أطلقها القاضي مفادها أنه إذا توفرت إرادة العمل لدى الإنسان، فإن على الدولة أن توفر له السبيل لتحقيق إرادته ولا يجوز إيقافه عن العمل مهما كانت المبررات.

كثيرون تتوفر لديهم إرادة العمل غير أن الحكومات تقف حجر عثرة في طريق إراداتهم، وهو مايؤدى إلى الفقر حتما، والاستسلام لقرار إذعان حكومي.. الحكومات المتخلفة هي التي تنظر إلى جيب المواطن فقط، دون النظر إلى أن جيب المواطن الممتلئ بالمال يؤدى إلى جيب آخر تستفيد منه الدولة، وهي الضرائب والرسوم وتوفير فرص عمل لا تقوى على توفيرها الحكومات.
وقف البناء ضرب للاستقرار
قرار الحكومة بإيقاف العمل بالبناء لستة أشهر خلف جيوشا من المحتاجين الذين ترتبط " لقمة عيشهم" بالعمل اليومى في هذا القطاع..الحكومة لم تنظر جيدا إلى تداعيات القرار واتخذته دون دراسة ما ستؤول إليه أمور قطاع بالملايين من البشر.

الذين يذهبون إلى الصحراء لاستصلاح الأراضي تتوفر لديهم إرادة العمل غير أن الحكومة تقف حجر عثرة في طريق إراداتهم.. كل المعوقات أمام الاستثمار الفردى والروتين كلها ليست إلا عوائق تقف ضد إرادة الناس الراغبين في القفز من وجل الفقر إلى ساحة الأمن الإنسانى وعدم الحاجة.

مشروعات كثيرة تدفع فيها الحكومات مليارات الجنيهات لدعم الطبقات الفقيرة، تحت شعارات وعناوين مختلفة لا تؤدى وظائفها لأنها تقوم على الدعم المادى لا على فتح المجال أمام إرادة البشر في العمل.

كل ذلك وغيره الكثير يؤدى إلى الفقر وآفاته، وليس مطلوبا من الناس أن ترضى بفقر يفرض عليها بمنع بالحيلولة بينهم وبين إرادة إنسانية في العمل والإضافة والانتقال من مساحة الظلام الدامس إلى نور الاستغناء!!


استطلاع رأى

هل تتوقع الإقبال على تركيب الملصق الإلكتروني بعد مد المهلة لأخر ديسمبر؟