الجمعة 27 نوفمبر 2020...12 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

الطامعون في مصر.. وحكومة لا ترد على الشائعات!(1)

مقالات مختارة 20

لا تزال عصابات الإرهاب المتأسلم، ومن لف لفهم من الطامعين في مصر يراهنون على كسر إرادة الشعب المصري بحصاره اقتصاديًا، والتشكيك في منجزاته بعد 30 يونيو، ونشر الإحباط واليأس في نفوس الناس، ودق الأسافين بين فئاته المختلفة بترويج شائعات من شأنها إثارة الغضب والحنق والاحتقان بين سواده الأعظم الكادح، الذي يعاني صعوبات الحياة ومشقة الغلاء وتراكمات السنين.اضافة اعلان


يسعى الطامعون في مصر، المناهضون لها، حثيثًا لأجل تفكيك الجبهة الداخلية، واللعب على أوتار الفتنة الطائفية تارة، والوقيعة بين الشعب وجيشه من ناحية ثانية بالتشكيك في جدوى التسليح وشراء أحدث الأسلحة المتطورة للحفاظ على استقرار المنطقة العائمة فوق بحر من الفوضى والاضطراب.. أو الوقيعة بين الشعب وبعض فئاته، مثل القضاة ببث شائعات مغرضة عما يتقاضونه من رواتب ومكافآت، وما يتم من تعيينات لأبنائهم في سلك القضاء، وما يثيره ذلك من احتقانات اجتماعية.

ومن آسف أن تتجاهل حكومتنا وأجهزتها المختلفة ما يطلقه البعض من شائعات هنا وهناك طالت كل شيء وأي شيء.
ونكمل غدًا..

استطلاع رأى

هل تتوقع الإقبال على تركيب الملصق الإلكتروني بعد مد المهلة لأخر ديسمبر؟