الأحد 12 يوليه 2020...21 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

الخناق على مصر!

مقالات مختارة 20

الاعتداء الإرهابي على جامع الروضة ببئر العبد ليس فقط إرهابًا أعمى لا يفرق بين مسجد وكنيسة أو كمين أمني وأفراد عاديين، إنما هو دليل لا يقبل التأويل على أن تلك الشرذمة الضالة التي اقترفت هذا الجُرم الجبان ليسوا آدميين ولا يمت عَملهم بصلة لأي دين.. فمتى كانت الأديان أو حتى الأخلاق المستقيمة تبيح قتل المصلين الأبرياء بلا ذنب ولا جريرة.. من يتجرأ على سفك الدماء المحرمة وانتهاك حرمات المساجد ودور العبادة إلا شيطان رجيم ومُجرم أثيم يجري استخدامه لتحقيق أغراض دنيئة لزعزعة الاستقرار وترويع الآمنين، وهدم الدولة وتصدير صورة قاتمة للخارج حتى تمتنع الدول عن السماح لرعاياها بالمجيء للسياحة، أو الاستثمار..

ومن ثم يزداد الخناق على مصر كي تركع وتستسلم لمخططات الشر والتقسيم ونهب مقدراتها وإخراجها من المعادلة الإقليمية التي يجري الإعداد لها بليل.. وهو لم ولن يتحقق بإذن الله طالما أن شعب مصر على قلب رجل واحد وخلف جيشه وشرطته ودولته.