الجمعة 30 أكتوبر 2020...13 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

التجربة البنغالية

مقالات مختارة 855

"لديّ المزيد من الأرز لعائلتي، وأنا الآن أكسب ما يقرب من الضعف من بيع بذور الأرز والخردل.. وظروفي المادية تتحسن".. العبارة السابقة لمزارع من بنجلاديش، يدعى سروج علي، تعليقًا على تجربة استنبات نوع جديد من نبات الأرز".اضافة اعلان


التجربة البنغالية التي أثبتت نجاحًا غير مسبوق، جديرة بالدراسة والتأمل في مصر، خاصة في ظل الأزمة التي نعانيها في توفير المياه الصالحة للشرب، إضافة إلى الفقر المتزايد في الحبوب والمحاصيل الغذائية والإستراتيجية.

وبعد أن كانت الزراعة تحتل المرتبة الأولى في موازنة الدولة المصرية، من حيث الإيرادات، فقدت المكانة التي كانت تحتلها في العديد من المحاصيل "الحصرية"، مثل القطن، لصالح دول أقل حظًا وتاريخًا.

الدكتور محمود عمارة، أستاذ العلوم السياسية، خريج جامعة "هارفارد"، والخبير الزراعي في ذات الوقت، أثار رعبنا، عندما قال إنه يتوقع أن تنتهي الزراعة في مصر تمامًا قبل 10 سنوات من الآن، إذا استمرت الحال على ما هو عليه، من تقاعس المسئولين، وتخبط القرارات.

في بنجلاديش قاموا بتنفيذ التجربة الرائدة باستخدام التقنيات النووية، مما أسفر عن زيادة إنتاج الأرز ثلاثة أضعاف خلال العقود القليلة الماضية، وقد مكن هذا بدوره الاقتصاد هناك من البقاء متقدمًا بخطوة واحدة عن النمو السكاني السريع، وصارت اليوم هناك إمدادات متوافرة وآمنة وثابتة من الأرز، وبدأت الدولة في التحول من وضع الاستيراد إلى تصدير الأرز.

محمد محيي الدين عبد الله، أمين عام وزارة الزراعة، بنجلاديش، يؤكد أن صنف "Binadhan-7" هو واحد من عدة أصناف الأرز، وضعها العلماء في معهد بنجلاديش للزراعة النووية (BINA)، بدعم من وكالة الطاقة الذرية ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، تم تطويره من خلال عملية باستخدام الأشعة تسمى الطفرة الزراعية، ومنذ ذلك الحين أصبحت هناك مجموعة أصناف متنوعة من محصول الأرز في الجزء الشمالي من البلاد حيث ساعدت المزارعين والعمال على الاستقرار، وثبات الدخل وإيجاد فرص العمل لمدة عام.

وعلى الصعيد العالمي، نجح العلماء في استنبات أكثر من 3000 من المحاصيل الزراعية، وأعلن عنها باستخدام تقنيات تربية النبات، وسوف تستمر هذه الأصناف في لعب دور رئيسي في تلبية الطلب على الغذاء، لا سيما مع النمو السريع لأعداد السكان في العالم وتزايد التحديات البيئية، كما أنها ستساعد في مواجهة المجاعة، وهى مشكلة عالمية كبرى أشار إليها مؤخرًا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس.

وقال Ljupcho Jankuloski، القائم بأعمال رئيس قسم تربية النباتات وعلم الوراثة بالوكالة الدولية لاستخدام التقنيات النووية في الأغذية والزراعة "FAO": هذا الأسلوب يوفر الوقت والمال للباحثين، وقد أسفر عن أنواع من المحاصيل تتميز بالفعالية من حيث التكلفة من مرحلة الزراعة، وحتى وصول الطعام إلى المائدة والمال في جيوب المزارعين".

ما يميز صنف "Binadhan-7" بصرف النظر عن أصناف الأرز المحلية، هو أن نموها يكتمل في أقصر وقت، ويصبح لديها القدرة على إنتاج المزيد من الأرز.. الأصناف المحلية المستخدمة في الشمال تنتج نحو 2 طن من الأرز للهكتار الواحد، ويستغرق نحو 150 يومًا إلى أن تنضج للحصاد.. بينما "Binadhan-7" تنتج نحو 3،5 إلى 4،5 أطنان في الهكتار الواحد، ويستغرق نحو 115 يومًا لتكون جاهزة للحصاد.

"قبل Binadhan-7، اعتدت على زراعة محصولين فقط وسيكون لديك عدة أشهر في كل عام، من دون أي شيء، ولكن مع Binadhan-7، أستطيع الآن أن أقوم بزراعة ثلاثة محاصيل وكسب المال على مدار السنة"، وقال سروج على: إنه يعيش، جنبًا إلى جنب مع أسرته المكونة من خمسة، على 3 أفدنة من الأراضي حيث ينمو الأرز وبذور الخردل، "لقد استعملت هذه الأموال الإضافية لبناء اثنين من ملحقات جديدة لبيتي.. آمل أن أتمكن من كسب ما يكفي لإرسال أطفالي في الخارج في يوم من الأيام".
وقد ساعد صنف "Binadhan-7" منذ أول ظهورها في عام 2007 لتحسين سبل العيش لأكثر من 20٪ من الناس الذين يعيشون في المنطقة الشمالية.