الجمعة 25 سبتمبر 2020...8 صفر 1442 الجريدة الورقية

الاحتقار الرسمي للغة العربية

مقالات مختارة 932

كان الآباء في قمة سعادتهم وأولادهم يفتخرون بلغتهم الإنجليزية في حواراتهم اليومية، في احتقار عائلي للغة العربية، وبات المرء في حاجة لمترجم فوري عند الحوار مع هذا الجيل، ويخطئ كثيرا من المسئولين في اللغة العربية نطقا وتشكيلًا، وهناك من يثني حين يجب الجمع والعكس، وتبدو مخارج الألفاظ كأن بعضهم لم يقرأ القرآن في حياته، الذي كرم الله به تلك الأمة.

اضافة اعلان
 

ومنهم من يضيف ألف الاثنين للضمير هم وبكم وتبدو الحروف الثقيلة متلعثمة في القاف والضاد والصاد، تبدأ من مرحلة التعليم الأولي، وتستمر في مراحل التعليم العام، وتتضاعف في مراحل التعليم العالي، ففي المرحلة المبكرة من التعليم، تهمل أساسيات تعليم اللغة، التي يجب أن تبدأ بتعويد النشء نطق الأصوات اللغوية –التي ترمز لها الحروف– نطقاً سليماً، كما يهمل تعليم المبتدئين علامات الشكل والمد والتشديد والتسكين والوصل، وما إلى ذلك من رموز تعين على ضبط النطق وسلامة الكتابة.

الخاسرون مع ترامب
بدأت المشكلة مع التوسع غير العادي في التعليم الأولي الأجنبي وبدا أن اللغة العربية صعبة ومعقدة، والعرب يفكرون بلهجة ويعودون إلى لغة قديمة عقيمة للكتابة. وللتغلب على هذه المشكلة اقترحوا إعادة النظر في اللغة العربية في نحوها وصرفها حتى أن بعضهم اقترح الحرف اللاتيني ، فاللغة العربية حسب قولهم عاجزة عن تدوين العلوم الحديثة وكان أن اقترحوا الفرانك أراب.


وهي أبجدية غير محددة القواعد مستحدثة غير رسمية ظهرت منذ بضعة سنوات، يستخدمها البعض للتواصل عبر الدردشة على الإنترنت باللغة العربية أو بلهجاتها، وتٌنطق هذه اللغة مثل العربية، لكن الحروف المستخدمة في الكتابة هي الحروف اللاتينية والأرقام بطريقة تشبه الشفرة..

 

لدرجة اختراع لغة موازية مثل (العصابة) الشلة، والبنت حلوة (أوكشة)، (فى الزيف) أي فى الجون، والبنت صغيرة (أووزى)، والبنت الأجمل فى الشلة (النتفة)، أما القبيحة (صندل)، و غير متناسقة القوام (سلعووة)، والمرتبطة (أوفسايد) أو (متشفر) ومن مكان شعبي (بيئة) وتقول البنات (تاكسى) أي شاب ذي خبرة، و(سكامونى) جميل..(ملسكوبيتش) بخيل.. (شامورتى) خنييق (توت فروت) مظهرجى وللأسف كان ذلك بعد.


اللجوء إلى تعلم اللغات الأجنبية على حساب اللغة العربية، وعدم وجود قاموس لغوي حديث يتلاءم مع متطلبات مراحل التدريس المختلفة، وعدم تشجيع القراءة الحرة مع قلة توافر مصادرها لا سيّما أدب الأطفال واستنباط نظريات تعلم اللغة من اللغات الأخرى من دون تطويرها بما يناسب خصوصية اللغة العربية، ثم تفشي العامية في المجتمع العربي، وهي راجعة لثنائية اللغة بين المدرسة والبيت والشارع.


وبالتالي انتشرت الأسماء الأجنبية للجيل الجديد لدرجة دفعت أحد النواب لإعداد مشروع قانون يطالب بألا يكون اسم المولود أجنبيا ويعاقب المخالف بغرامة لا تقل عن 200 جنيه، ولا تزيد على 2000 جنيه، ولكن النائب سحبه برغم أن هناك دولا فعلتها. ففي السعودية تم حظر قائمة تضم 50 اسما منها "أليس" و"ليندا" و"إلين" في عام 2014، لأنها "تناقض" الثقافة المحلية .

السكان يدفعون ثمن الفساد بالمحليات 

كما يرفض قانون الدنمارك الخاص بالأسماء الشخصية بعض الأسماء مثل "بلوتو" و"مونكي"، أما في نيوزيلندا فلا يمكن للآباء والأمهات تسمية أطفالهم بأسماء من قبيل "فيش" أو "شيبس" وغيرها.و يستخدم الشباب العربي في محادثتهم عبر الإنترنت مصطلحات تهدد مصير اللغة العربية! تحولت إلى رموز وأرقام مثل الحاء "7" الهمزة "2" والعين"3" إلخ.

 

والنقاء اللغوي تحرص عليه جميع الشعوب والثقافات، وأكثرها الثقافة واللغة الألمانيتان، حيث نجد أن كل لفظ أجنبي شاع في لغات العالم له مقابل ألماني أصيل، ومن النادر الآن أن تجد اسما عربيا للتجمعات السكنية أو المحال التجارية حتي في الأحياء الشعبية، والمصيبة أن التزايد المتسارع في إنشاء مدارس أجنبية تتجاهل اللغة العربية والتاريخ سينتج مجتمعا مصريا يستحيل أن يتجانس أو يتعايش بعد ربع قرن. وحتى محطة المترو الملاصقة لمجمع اللغة العربية تماما أطلقوا عليها اسم مذيعة وكان يمكن أن تكون المحطة باسمه.

استطلاع رأى

هل تتوقع استمرار الاقبال علي التصالح في مخالفات المباني بعد مد المهلة؟