الأربعاء 12 أغسطس 2020...22 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

الإخوان.. وما أدراك ما الإخوان !

مقالات مختارة 122

إن كانوا بعيداً عن السلطة وقتلوا أحمد ماهر والخازندار والنقراشي وحاولوا قتل جمال عبد الناصر فماذا لو بقوا في السلطة؟! وإن كانوا وهم بعيداً عن السلطة وقفوا دائما ضد حركة الجماهير المصرية.. يخرج المصريون يؤيدون الوفد ويهتفون "الشعب مع النحاس" فيخرجون ويهتفون "والله مع الملك"! 

 

وإن كانوا وهم خارج السلطة يصدمون مشاعر الشعب المصري بمدح واحد من اسوأ رؤساء الحكومات في تاريخ البلاد ويقف ممثلهم في مؤتمر عام ويمدح إسماعيل صدقي ويقول في توظيف ساقط لآيات الله العزيز الحكيم ويقول "واذكر في الكتاب اسماعيل انه صادق الوعد وكان رسولا نبيا"!

اضافة اعلان
 

ليس دفاعا عن يوسف الشريف ولكن!

 

وإن كانوا وهم خارج الحكم زوروا تاريخ مصر والمنطقه كلها.. العثمانيون خلفاء راشدون وكمال اتاتورك كافر أمه يهودية يقتل أي مؤذن للصلاة ـ ولا نعرف لماذا يتركون المؤذن حتي يؤذن ثم يقتلوه ـ وطه حسين ملحد يخفي إلحاده وقاسم أمين لم يكتب كتاب تحرير المرأة إنما كتبه محمد عبده ووضعوا إسم قاسم عليه وفجروا محلات اليهود لتحريضهم علي الهجرة لاسرائيل وحرقوا القاهرة وارسلوا كوادرهم لتعلم القتال..

 

 

وقالوا إنهم يجاهدون في فلسطين وإن ثورة يوليو إنقلاب طالما هم خارجها انما هي ثورة لانهم شاركوا فيها !! وإن حادث المنشيه تمثيلية من تأليف عبد الناصر وإن حرب 56 هزيمة وان حرب اليمن لرغبة ناصر في تأسيس امبراطورية بشخصه وليس تأمينا لأمن مصر القومي..

 

وإن مصر كانت تحكم من الاتحاد السوفيتي الشيوعي في الستينيات، وإن صواريخ القاهر والظافر ليست إلا صواريخ خشبية، وإن مظاهرات 9 و10 يونيو لرفض تنحي عبد الناصر تمثيل، وإن حادث الفنية العسكرية عام 74 لا علاقة لهم به، وإن نصر اكتوبر تمثيل في تمثيل..

 

 بلاغ عاجل للحكومة!

 

وإن 30 يونيو انقلاب عسكري إلي آخر الاكاذيب التي يرددونها يوميا، وما اكثرها ونراها ولا نحتاج لاعادتها للتذكرة !


إن كان هكذا فعلوا وهم خارج السلطة بعيدا عنها وأحيانا كثيرة وهم في صدام معها.. ماذا يكانوا سيفعلون بنا وبمصر وبالمنطقة لو بقوا فيها؟!
تحيا 30 يونيو وعاش 3 يوليو !