السبت 15 أغسطس 2020...25 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

أصلحوا من أنفسكم.. وهذا دعاؤنا!

مقالات مختارة 20

نريده شهرًا للتقرب إلى الله وتقارب الناس من بعضهم البعض بفعل الخيرات وترك المنكرات، وإحداث التكافل الاجتماعي المفقود والتواصل الأسري الذي ضلّ طريقه إلى مجتمعنا، فاكتفى بعضنا برسائل الواتس آب أو رنة الموبايل أو رسائله القصيرة بديلًا للزيارات والالتقاء بالأهل وجهًا لوجه، رغم سهولة الحياة عما قبل حتى صار أسوأ ما يتعرض له هذا الدين هو مرافقة اعتزاز المسلمين به مع جهلهم الشديد بما يريده منهم ويحثهم عليه.
اضافة اعلان

ولا تزال قائمة سلبياتنا في رمضان أكثر بكثير من الإيجابيات.. وندعو الله أن يرزقنا حسن الفهم وحسن العمل وشجاعة الاعتراف بأخطائنا حتى نبدأ في إصلاح أنفسنا.. اللهم انزع الغل والحسد من قلوبنا والخناجر من أيدينا والجحود والنكران من تصرفاتنا، والعنف من سلوكيات أبنائنا وأجيالنا الجديدة التي تشربت هذا المسلك من الدراما والأعمال الفنية الهابطة، حتى وصل الأمر أن يقتل الابن أباه أو أمه.

اللهم اجعل حكومتنا تنحاز دائمًا للبسطاء من شعبنا، ليكون ذلك تنفيذًا أمينا لما طالب به الرئيس السيسي الذي لا يكف عن الانحياز لمحدودي الدخل.. اللهم اجعل حكومتنا حكومة للناس جميعًا ومن الفقراء أقرب.. واجعل الحوار سبيلًا للتفاهم والتفاعل بين الناس والحكومة وبينها وبين المعارضة.

اللهم اجعل إعلامنا منصفًا نزيهًا يتحرى الصدق والموضوعية ولا يبتغي إلا وجه الحق وصالح الأوطان، غير مقترف للنميمة والإثارة وافتعال معارك وهمية وتقديم السبق على حساب الحقيقة والمهنية.. اللهم اجعله لسان حال الناس وضميرهم اليقظ.. اللهم اجعل مصر آمنة بجنودها خير أجناد الأرض، محصنة ضد رياح الفتن وحروب الجيل الرابع والخامس..

اللهم أصلح تعليمنا وصحتنا وبحثنا العلمي أساس أي نهضة أوتقدم.. اللهم احفظ شبابنا وجنبهم الغش والاستسهال وارزقهم فهم ما يدرسون حتى يخرجوا لسوق العمل مسلحين بالمعارف والخبرات والمهارات المؤهلة للمنافسة.. اللهم احفظ مصر وشعبها ورئيسها وجيشها وشرطتها.. واجعلها على قلب رجل واحد لتكمل ما بدأته من إنجازات ومشروعات سوف تنقلها لمصاف الدول المتقدمة.