الخميس 24 سبتمبر 2020...7 صفر 1442 الجريدة الورقية

مليارديرات أمريكيون يهربون من كورونا لملاجئ فاخرة بنيوزيلندا

منوعات

فيما يزداد عدد الإصابات والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة، تمكّن عدد من كبار الأثرياء والأغنياء فيها من الهرب إلى نيوزيلندا للاختباء في مخابئهم الفاخرة.

وقام عدد من المليارديرات في وادي السليكون بحجز رحلات إلى نيوزيلندا بمجرد أن بدأت أزمة فيروس كورونا الجديد في التصاعد بالبلاد، وتمكن عدد من المسئولين التنفيذيين الأثرياء من الفرار قبل فترة وجيزة من إغلاق نيوزيلندا حدودها أمام جميع المسافرين تقريبا في 16 مارس.

تقدمت 100 ثانية.. عقارب ساعة "يوم القيامة" تتحرك وتقرب العالم إلى النهاية

وقبل ذلك بأسابيع قليلة فقط، تلقت شركة "رايزينج أس"، الشركة المصنعة للملاجئ المعروفة باسم "ملاجئ يوم القيامة"، مكالمة من مسئول تنفيذي مقره في نيويورك، مركز تفشي المرض في الولايات المتحدة، يسأل عن كيفية فتح الباب السري لمأواه، الذي يقع على عمق 11 قدما تحت الأرض في نيوزيلندا ولم يستخدم من قبل.

وقال المدير العام لـ"رايزينج أس" ومقرها تكساس، غاري لينش، لبلومبيرغ: "أراد التحقق من تركيبة الباب.. وكان يطرح أسئلة حول الطاقة وسخان الماء وما إذا كان بحاجة إلى أخذ فلاتر إضافية للمياه أو الهواء".

وأضاف لينش: "ذهب إلى نيوزيلندا هربا من كل ما يحدث.. وعلى حد علمي، لا يزال هناك"، وفق ما نقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

ومن الواضح أن المليارديرات الأمريكيين كانوا يقومون بإعداد ملاجئ يوم القيامة منذ سنوات، حيث كانوا يشترون العقارات في نيوزيلندا ويبنون ملاجئ سرية بملايين الدولارات في عمق الأرض، كما تم شحن عدد من المخابئ من الولايات المتحدة إلى نيوزيلندا، حيث تتوزع في مناطق هاملتون وهانمر سبرينجز وأناكا.