الأحد 9 أغسطس 2020...19 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

عرض جديد لفيروس كورونا يظهر على الرجال فقط

منوعات كورونا
كورونا

عبدالرحمن صلاح

كشفت دراسة علمية جديدة عن عرض جديد لفيروس كورونا تمثل فى معاناة المصاب، من انتصاب العضو الذكري لمدة أربع ساعات متواصلة بسبب التجلط وفقدان الحس بمراكز الاعصاب.


ونشرت المجلة الأمريكية لطب الطوارئ مؤخرا تقريرا عن رجل يبلغ من العمر 62 عاما مصابا بفيروس كورونا المستجد وعاني من انتصاب استمر لمدة 4 ساعات متوالية.


وأوضح فريق طبي من مستشفى هوسبيلي في فرنسا، أن الرجل رأي طبيبه لأول مرة بعد الشعور بالحمى والسعال الجاف والإسهال والشعور بالسعادة، لافته إلي أنه كان بصحة جيدة، ما دفع الطبيب لإعطائه بعض المضادات الحيوية، إلا أنه وبعد يومين بدأ الرجل يعاني من ضيق شديد في التنفس في نهاية المطاف تحول إلي فشل، وكان لا بد من إدخاله إلى المستشفى ووضعه على جهاز التنفس الصناعي.

اضافة اعلان

انتصاب حاد
وبحسب تقرير الحالة، كشف الفحص البدني عن وجود انتصابا حادا لدي الرجل، وليس من الواضح كم من الوقت استمر الانتصاب قبل الفحص البدني.


وحاول الأطباء وضع كيس ثلج على القضيب، ولكن ذلك لم ينهي المشكلة التي استمرت لمدة 4 ساعات، ليقرر الأطباء وضع إبرة في الأوعية الدموية لقضيبه أثناء تواجده علي جهاز التنفس الاصطناعي، لأخذ عينة من الدم للاختبار.


جلطات دموية
واحتوت عينة الدم على جلطات دموية داكنة ونسبة عالية من ثاني أكسيد الكربون ونقص في الأكسجين، ليقوم الأطباء بحقن دواء "إثيليفرين" في قضيبه لتحفيز الأعصاب المتواجدة في تلك المنطقة، والتي بدورها يمكن أن تخفف من ضغط الأوعية الدموية في القضيب، ثم هدأت الأمور، ليعطوه 40 ملج من مخفف الدم "إنوكسابارين" مرتين في اليوم للمساعدة في منع أي جلطات دموية أخرى، وفي النهاية وبعد 14 يومًا، استطاع الأطباء إخراج المريض من تحت جهاز التنفس الاصطناعي.

 

وبحسب صحيفة «فوربس»، فأن الرجل المسن لم يكن لديه أي تاريخ لجلطات دموية سابقة قبل إصابته بفيروس كورونا المستجد، مشيره إلي أن هناك العديد من التقارير التي تتحدث عن مصابين كورونا الذين يعانون من الجلطات الدموية.


كيف يتسبب كورونا في تجلط الدم؟


وأوضحت الصحيفة أن فيروس كورونا المستجد قد يتسبب في تجلط الدم لثلاثة أسباب، الأول هو فرط اللزوجة في الدم، ما يعني أن الدم يصبح أكثر لزوجة، ما يمنعه من التدفق بسلاسة.


فعندما يتفاعل الجهاز المناعي مع الفيروس، يمكن أن يؤدي ذلك إلى ظهور المزيد من خلايا الدم البيضاء والمواد الكيميائية في الدم، ما يجعل الدم أكثر سمكا وأكثر لزوجة، ما قد يؤدي إلي أن يكون دفع الدم اللاصق عبر الأوعية مثل دفع زبدة الفول السوداني إلى أنفك، وهو أمر صعبا للغاية ويمكن أن يفشل.


وأضافت "السبب الثاني هو فرط التخثر، إذ يمكن للمواد الكيميائية التي تنتجها استجابة الجهاز المناعي أن تجعل تجلط الدم أكثر سهولة، بينما الثالث هو الخلل البطاني، فالبطانة هي طبقة الخلايا المبطنة داخل الأوعية الدموية، ويمكن أن تؤدي المواد الكيميائية التي ينتجها تفاعلك المناعي أيضًا إلى تلف هذه الخلايا، مثل هذا الضرر يمكن أن يسهل من تكوين جلطات الدم.