الخميس 16 يوليه 2020...25 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

حكاية شهب الجباريات التي تملأ السماء خلال أكتوبر ونوفمبر

منوعات
الدكتور اشرف تادرس، رئيس قسم الفلك

نورهان ماجد


قال الدكتور أشرف تادرس، رئيس قسم الفلك بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، إن زخة شهب الجباريات هي مطر شهابي أو سقوط عدد كبير وملحوظ من الشهب في وقت معين من السنة.

وسميت بهذا الاسم لأنها تظهر في السماء كما لو كانت آتية من كوكبة الجبار Orion (إحدى أشهر الكوكبات السماوية على الإطلاق)، ومع ذلك يمكن أن تظهر في أي مكان آخر في السماء.

وأشار تادرس إلى أن شهب الجباريات تحدث في الفترة من 2 أكتوبر إلى 7 نوفمبر، ويبلغ ذروتها هذا العام في ليلة 21 أكتوبر وصباح 22 أكتوبر، حيث يصل عدد شهب الجباريات إلى 20 شهابا في الساعة تقريبا.

وأوضح أن الشهب عموما تنتج عن طريق الغبار المداري الذي تخلفه المذنبات القديمة في مداراتها حول الشمس، وعندما تدخل الأرض في مسار تلك المذنبات تجذب إليها هذه النفايات فتدخل الغلاف الجوي بسرعات كبيرة جدا وتحترق في طبقات الجو العليا وتسبب ظاهرة المطر الشهابي أو الزخة الشهابي.

والشهب عموما ترى بالعين المجردة دون الحاجة إلى تليسكوبات، ولا تسبب أي ضرر نهائيًا على الإنسان أو نشاطه اليومي على الأرض، بل هي ظاهرة ممتعة للمشاهدة بين عموم الناس وهواة الفلك بصفة خاصة.

وتعد نفايات المذنب المسئول عن شهب الجباريات هي نفايات مذنب هالي الشهير الذي يزور الأرض مرة كل 76 عاما.

ولفت تادرس إلى أنه سيعيق ظهور القمر الأحدب بعض الشهب الخافتة هذا العام، لكن شهب الجباريات تتميز بقوتها إلى حد ما، بشرط توافر العوامل الرئيسية لرؤيتها، وهو الوجود في مكان مظلم تماما بعيدا عن إضاءة المدينة وصفاء السماء وخلوها من السحب والغبار وبخار الماء ويفضل المشاهدة بعد منتصف الليل.