السبت 19 سبتمبر 2020...2 صفر 1442 الجريدة الورقية

حقيقة "صورة أمس من لبنان" المتداولة على مواقع التواصل

منوعات Screenshot_79
أرشيفية

تناقلت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي صورة قيل إنها لاثنين من ضحايا الانفجار الضخم الذي هز مرفأ بيروت، الثلاثاء الماضي، وأسفر عن مقتل أكثر من150 شخصا وإصابة مايزيد على 5 آلاف بجروح وتشريد 300 ألف.



وبدأ انتشار الصورة في 5 أغسطس الجاري، أي بعد يوم واحد على الانفجار الضخم، ويظهر فيها شاب وشابة ممددين أرضاً ويمسكان بيد بعضهما وتغمرهما الدماء وسط دمار هائل، وقد جاء في النصّ المرافق لها "صورة أمس من لبنان".

اضافة اعلان

اظهار ألبوم ليست



 

كشفت وكالة "فرانس برس" في خدمة التحقق من صحة الأخبار أن الصورة هي في الواقع عمل فني لمصور أمريكي نُشر قبل أكثر من أسبوعين.


وبعد التفتيش عنها عبر محركات البحث على الإنترنت تبيّن أنها منشورة على حساب "أنستجرام" لمصوّر ومصمّم أمريكي يدعى، كالوب كاستيلون، في 13 يوليو الماضي، وتضمّن المنشور في القسم الثاني منه فيديو يظهر خطوات التصوير وكيف رُكّبت العناصر الخياليّة في الصورة. 


ورغم أن الصورة لا توحي بأنها واقعيّة إلا أنها حظيت بآلاف المشاركات على موقعي "فيس بوك" و"تويتر".