الإثنين 3 أغسطس 2020...13 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

بالصور.. بارونة الاقتصاد البريطانى تعانى من أزمات مالية

منوعات

شيماء عزت


عمل رئيس الوزراء البريطانى "ديفيد كاميرون"، منذ خمسة أشهر على تعيين سيدة الأعمال "ميشيل مون" كبارونة الاقتصاد الوطنى والتي تعمل كعضو البرلمان أيضا، في بريطانيا، وسط ذهول من قبل رجال الأعمال وبعد إقالة الموظفين الجماعية ومكافحة المشروعات المشتركة بدأ التشكك من قبل شركة "mjm" التي تالتى تبيع الملابس الداخلية الالتي تنتجها شركة "ميشيل مون" و" Ultimo" بسبب عدم وجود سيولة مادية بها، ويعتقد أن زوجها السابق هو من كان وراء تأسيس الشركة.
اضافة اعلان

وفقا لما نشرته صحية "ديلى ميل" البريطانية، ظهرت "ميشيل مون" كمن يحتاج إلى نصائح عن كيفية إدارة أعمالها بالرغم من كونها التي يجب أن تعطى المشورة للمشروعات الحكومية المبتدئة،.وإدعت المصادر عدم طرد أي من الموظفين إلا مؤسسة شركة " Ultimo" ومدير أعمالها، كما أن العديد من شركاتها الأخرى تعانى أزمة مالية.

عرف الموظفين لديها على مدى الأسابيع التالية القوة الكاملة لغضبها ووصفوها بالصعبة في التعامل ولكنها رفضت التعليق على ذلك، يظهر المشهد الكامل من داخل شركة "MJM"التي أنشأت للإشراف على الإلتزامات المالية وإدارة شركتها " UTan" لمستحضرات التجميل.

وقالت عارضة الأزياء السابقة عام 2010 في لقاء تلفزيونى معها في وطنها الأم إسكتلندا: إنها تعامل الناس كما تحب أن يعاملوها، وهو الخطاب الذي جعل العاملين لديها ينفجرون في الضحك لأنها عكس ذلك تماما.

تركت البارونة الثلاثاء الماضى تلك الفوضى وراءها وسافرت إلى برابادوس لرؤية صديقها ستيفان سوروكا، وكواحدة من أهم سيدات الأعمال في بريطانيا، ألقت عدد من المحاضرات بالولايات المتحدة وسنغافورة كدعوة للتعلم منها، بالرغم من أنها ليست مؤهلة لذلك كما حذر رجال الأعمال الحكومة من قبل بأنها ليست أهلا للمنصب الذي تشغله، ووصفوها بالهاوية.