الجمعة 7 أغسطس 2020...17 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

بالصور.. أشهر 6 حالات تحرش هزت العالم

منوعات

مي مجدي


انتشر خلال الأسبوعين الماضيين "هاشتاج MeToo، لتحكي فيه الفتيات من جميع أنحاء العالم عن تجاربهم مع التحرش والانتهاكات الجنسية.
اضافة اعلان

وأصبحت هيمنة السوشيال ميديا تحد من خصوصية المشاهير رفيعي المستوى حول العالم خاصة فيما يتعلق بالقضايا الجنسية بداية من السياسيين إلى الفنانيين، حيث بات اسم المنتج الهوليوودي" هارفي واينستاين " معروفا بين ليلة وضحاها بسبب فضيحته الجنسية مع نجمات هوليود.

ويبدو أن الكثير من النساء حول العالم قررن التصدي لهذه الظاهرة بعدما تفاقمت وأصبحت لا تستثني أحدا من السيدات إلى الأطفال، مثلما فعلت المرأة المصرية في عهد الفراعنة واختارت عدم الصمت والانكار، حيث تصدت فتاة مصرية لفرعوني يدعى " با-نب" من الأسرة العشرين حاول التحرش بها، وتم معاقبته.

وكشف البرديات أن عقوبة المتحرش في عهد الملك رمسيس الثالث كانت تصل للإعدام.

وفي هذه القائمة سنتناول 6 حالات تحرش لمشاهير هزت العالم:-

1- فضيحة بيل كلينتون:
"لم أقم أي علاقة مع هذه المرأة"، بهذه الكلمات حفر الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون حفرة عميقة تلاحقه حتى الآن، حيث رفض علاقته بـ"مونيكا ليوينسكي" متدربة بالبيت الأبيض في مؤتمر صحفي.

أشعلت الفضيحة الأخبار الوطنية والعالمية بعد تسريب تسجيلات صوتية لمونيكا تخبر فيها أحد الأصدقاء بعلاقتها مع الرئيس الأمريكي عام 1998.

ورغم إنكار كلينتون، أثبتت الأدلة خلاف ذلك، وأدت القضية إلى اتهامه من قبل مجلس النواب الأمريكي، لكن قام مجلس الشيوخ بتبرئته، وأكمل كلينتون فترته الرئاسية.

2- لارا لوجان:
تعرضت الصحفية الأمريكية " لارا لوجان" إلى الاعتداء الجنسي خلال تغطيتها احداث ميدات التحرير في عام 2011 بعد تنحي الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك عن السلطة.

وقالت لوجان في مقابلة مع برنامج " 60 دقيقة" إنها اعتقد أنها في طريقه للموت، ولم تعتقد فقط أنها ستموت بل سيكون موتا مع تعذيب مستمر سيستمر إلى الأبد.

وقالت مراسلة قناة "CBS" أنها اختارت الكشف علنا عن محنتها لبث الشجاعة في غيرها من النساء وخصوصا الصحفيات اللاتي يخشين أن مثل هذه اللاعترافات قد تؤثر على عملهن.

3- أنيتا هيل:
نالت قضية رفعتها المحامية وكاتبة السير الذاتية الأمريكية " أنيتا هيل" ضد القاضي في المحكمة العليا "كلارنس توماس" شهرة واسعة بعدما اعترفت أن كلارنس تحرش بها، ولعبت القضية دورا كبيرا في تعريف الجمهور بمفهوم التحرش الجنسي في العمل، وارتفعت نسبة الشكاوى المقدمة من النساء في أمريكا بنسبة 50%، وبدأت الشركات تضع برنامجا تدريبيا لردع التحرش الجنسي.

4- موشيه كاتساف:
استقال الرئيس الإسرائيلي الأسبق موشيه كاتساف كرئيس للدولة عام 2007 بعد توجيه تهمة الاغتصاب والتحرش له.
وادعى كاتساف أن موظفته السابقة تحاول ابتزازه بدفع نصف مليون دولار لقاء تكتمها عن شريط تسجيلي لمحادثة معه عندما كان وزيرا للسياحة في أواخر تسعينات القرن الماضي.

وأقرت المحكمة العليا إدانة كاتساف عام 2011 باغتصاب موظفة سابقة والتحرش بامرأتين أخريين، وتم سجنه سبع سنوات، لكن خرج العام الماضي بعفو بعد قضاء 5 سنوات من عقوبته.

5- دومينيك ستراوس كان:
أثارت قضية الرئيس السابق لصندوف النقد الدولي "دومينيك ستروس كان" الرأي العام لعدة سنوات، وعرفت بقضية "فندق الكارلتون".
كان ستروس قد اتهم في القضية مع 12 آخرين بتهمة تسهيل الدعارة وإقامة سهرات ماجنة شاركت فيها مومسات في واشنطن وباريس وليل.
وأمرت النيابة العامة الفرنسية بفتح تحقيق في وقائع وصفت " بالاغتصاب الجماعي" خلال سهرة في واشنطن، لكن المحكمة قامت بتبرئته بعد نحو 3 سنوات.

وفي عام 2011، اتهمت خادمة في فندق " سوفيتل" بنيويورك أن ستراوس حاول اغتصابها 3 مرات، حيث أدانته هيئة محلفين أمريكية ووضعته رهن الاعتقال.

6- جون كينيدي ومارلين مونرو:
عُرف الرئيس الأمريكي الراحل جون كيندي بعلاقاته المتعددة مع النساء، لكن كان هناك علاقة واحدة تثير خوف زوجته جاكلين وهي علاقته بنجمة الإغراء " مارلين مونرو".

وجاء قي كتاب " نصف قرن مع كينيدي" أن جاكي قالت لمارلين" أعرض عليك أن تنتقلي إلى البيت الأبيض وتتولي جميع المسؤوليات وأنا سأذهب وأنت ستواجهين المشكلات كلها".

وظهر أقوى دليل حتى الآن على وجود العلاقة في شكل رسالة من داخل آل كينيدي. وتكشف أن كينيدي ومونرو كانا حقًا يرتبطان بعلاقة غرامية سرية.