الإثنين 6 يوليه 2020...15 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

اكتشاف خطأ مستشفى في تبديل طفلين في حادث مروع

منوعات

مي مجدي


أصيبت أم مراهقة بالذعر، عندما اكتشفت أنها تعتني بمولود آخر في حادث مروع، لتبديل طفلين في مستشفى.

وفقا لموقع ميرور، أجرت الأم البالغة من العمر 17 عاما اختبار الحمض النووي في عيادة خاصة بعد اختلاط أساور هوية الأطفال، وتتظاهر مع عائلتها خارج مستشفى في مدينة بارانكا في بيرو، مطالبين باتخاذ إجراءات للحصول على طفلتها الحقيقية.

تقول الأم: إن الطفلة تم تبديلها بأخرى بعد أن أنجبتها في المستشفى في شهر فبراير، وتعتقد أنه قد حدث ذلك بعد نقل الأطفال حديثي الولادة إلى الحمام.

وأضافت إنها ستواصل الاعتناء بالطفلة كما لو كانت ابنتها، لكنها تريد استرداد طفلتها.

وأكد اختبار الحمض النووي الأول أن المولود الذي تعتني به السيدة ليس طفلتها، وصرح مدير المستشفى بأنه سيبدأ التحقيق في القضية.

في حين أوضحت وزارة الصحة في بيان صحفي أن الأمهات والرضع سيخضعن لاختبار الحمض النووي، وستتكفل الوزارة بدفع التكاليف.